]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

التدخل في شؤون الغير.

بواسطة: إزدهار  |  بتاريخ: 2012-08-02 ، الوقت: 09:31:10
  • تقييم المقالة:

من غير الائق الكتابة في هذا الموضوع ، أو بالأحرى نكتب فيه ونبت فيه الرأي لغرضٍ وحيدٍ وهو التنبيه

لما يحمله من مضارللنفس والمسامع والفؤاد. الإنسان وما إن يلتحق بسنٍ معين حتى يرفع عليه القلم ويصبح

حرٌ في إبداء الرأي ، وفي تحمل المسؤولية وإبداؤ الرأي والإهتمام.

لكن ما إن يحشر فيك غير إنفه ويحاول توقيفك حتى يتغير المسار ، وتصبح أنت الملام وفي الإحتقار.

لكن هل إبداء الرأي هوجريمة ، إذن وكيف نصحح أخطاءنا؟؟

إذ عينا الإستمتع للرأي والرأي الأخر وعدم التباهي أمام خلق الله وتعظيم المضار.

وإن كان ولم ينال إعجابك رأي فهل نتدخل في القائل ونفرض عليه المسار، إن الحرية هي السير بلا طوق على

الأعناق.وإذا لفينا فمن أين نكمل المشوار.

التدخل في الغير وإن كنا نحن الضعاف فلا فائدة منه. لأننا الأولى بالتعديل.

وأنا أفضل التدخل لأجل فعل الخير لا التهديم.؟؟


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق