]]>
خواطر :
يا فؤادي ، سمعت دقات همسا على أبوابك ... أخاف أنك في مستنقع الهوى واقع ... اتركنا من أهوال الهوى ، أسأل أهل الهوى لترى...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

زوبعة في فنجان.

بواسطة: إزدهار  |  بتاريخ: 2012-08-02 ، الوقت: 08:43:57
  • تقييم المقالة:

لا أدري أهي من سوء الطا لع أم هو القدر المنكس الراية والذي أصبح للإنسان الحظ الكبير في رسمه والإطلاع

عليه ، وإطلعت على القاع أتبين بصراحة أين العيون تروح ؟..لكن أين لا شيئ يظهر الفنجان يقول هناك زوابع

وأفكار في الكتمان وعليك مراجعة الأحوال بتروي .

وعليك أن تحكم زمام الأمور بيديك.. فلا تسلم الإدارة لغيرك.

وإنهبت هذه الزوبعة فهي من رسم الإنسان لأن مامن يفرض عليا ما أفعل.أما الفنجان الخاوي والذي لا يحمل إلا

بقايا على الجدران فلن يكون له معنى سوى أن مافيه بقايا قهوة على الخدود.

وهل يمكن سبر أغوار مجاهل الأزمنة والإبتعاد في المجاهل ، فتلقيت الإجابة يمكن تحقيق ذلك لأن الأفكار

والحاجة الداخلية للإنسان هي التي تتبنى رفع الأوهام وكشف المجاهل.

ولا زلنا نقرأ الطالع وإن هبت الزوابع ، ونريد تبين المكامن على مانريد من بعاد.

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق