]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هل يستطيع مرضى السكري صيام رمضان؟

بواسطة: الكاتب :عبد الرزاق الجبوري  |  بتاريخ: 2012-08-02 ، الوقت: 01:27:25
  • تقييم المقالة:

 

بقلم : عبد الرزاق الجبوري

السكري هو ارتفاع  مستوى سكر الدم،  مرض مزمن تنتج عن نقص جزئي أو كلي في انتاج هرمون الانسولين من قبل غدة البنكرياس , يساعد  الانسولين في نقل ودخول سكر الكلوكوز إلى خلايا الجسم لاستخدامه كمصدر للطاقة . يقدر انتشار مرض السكري لجميع الفئات العمرية في جميع أنحاء العالم  2.8٪ في عام 2000(  171 مليون نسمة )ويتوقع ان يبلغ نسبة 4.4٪ في عام 2030 (366 مليون نسمة).

 

 ليس كل مريض سكري  يستطيع  صيام رمضان , لكن معظم المرضى يمكنهم الصيام , بشرط اتباعهم ارشادات معينة . وبعضهم لا ينصحون  في الصيام. قرار السماح  في الصيام  يقرره الطبيب  او لجنة من الاطباء المشرفين على علاج المريض, والقرار يعتمد على شدة المرض.  يصنف مرضى السكري  من النوع الاول  والنوع الثاني حسب طبيعة العلاج الى ثلاثة اصناف:

الحمية الغذائية

 المرضى المعتمدين على الحمية كوسيلة للعلاج ,هؤلاء المرضى يمكنهم الصيام  بدون مشاكل صحية ,يكون الصيام  جزء من علاجهم خاصة ان كانوا من اصحاب الوزن الزائد, لأن الصيام سيساعدهم على تقليل الوزن .

اذا استمروا على برنامج الحمية  السابق في الفترة بين الفطور والسحور ، مع بعض التعديلات على اوقات تناول الطعام  من خلال تناول  ثلاث وجبات صغيرة او اكثر بين موعد الإفطار والسحور.  ربما  ينبغي عليهم استشارة طبيبهم حول تنظيم اوقات تناول العلاج.

الحمية والادوية المنظمة لمستوى سكر الدم

عدد كبير من هؤلاء المرضى يمكنهم الصيام باتباع النظام الغذائي , وتغير مواعيد تناول الأقراص كالاتي:

1.      اذا كان المريض يأخذ الدواء مرة واحدة صباحا ،  ينبغي يتناول الدواء  مع وجبة الإفطار في رمضان.

2.      اذا كان المريض يتناول  الدواء  مرتين يوميا ، ينبغي تناول حبة مع  الافطار واخرى مع السحور   واذا شعر بأعراض نقص السكر أثناء النهار فعليه تقليل أو التوقف عن تناول جرعة السحور.

3.      اذا كان المريض يتناول الدواء ثلاث مرات يوميا, ينبغي عليه تناول جرعة الصباح والظهر أثناء الافطار أما جرعة المساء فيتناولها مع السحور. ويجب على هؤلاء المرضى التحدث مع طبيبهم  قبل البدء في الصيام .

الأنسولين

  مرضى السكري النوع الأول  وجزء من مرضى النوع الثاني,  يحتاجون إلى حقن الأنسولين مرتان في اليوم أو أكثر في اوقات محددة لتعويض نقص الانسولين. وكذلك يحتاج المريض  الى تناول طعامه موزعا على 5-6 وجبات في أوقات محددة .لا ينصح هؤلاء المرضى بالصيام لتجنب تبعات اضطراب ( ارتفاع وانخفاض) سكر الدم .الامر الذي ربما يسبب مشاكل صحية خطيرة لهم.

السكري الحملي

مرض يصاحب الحمل ، وقد يغيب بعد الولادة بفترة قصيرة ، وأغلب الحالات تعالج بحقن الأنسولين طيلة مدة الحمل ، حفاظاً على الجنين وعلى الحامل ،   الحامل المصابة بهذا المرض لا تنصح  في الصيام تجنباً لأي مضاعفات حادة مثل هبوط سكر الدم أو ارتفاع سكر الدم الشديد .

 ويمكنها ان تصوم  بعد الولادة في وقت مناسب لها ولرضيعها ، لأن السكري الحملي يعتبر إنذاراً مبكراً لإمكانية إصابة هذه المرأة بالسكري من النمط الثاني مستقبلاً ، وبالتالي الصيام بعد الولادة  فيه فائدة وقائية  وعلاجية من السكري النوع -2  .

  • noor | 2012-08-02
    اجل مثلما قلت ليس الكل يستطيع الصوم في رمضان ولكن البعض يستطيع والان تلاحظ بعض الناس لا يستطيعون الصيام خوف من تأزم حالته ولكن انه يستطيع المحاوله فقط .. انه القوه والصبر  من الله تعالى ... موضوع جدا جميل 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق