]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

(المالكي وإيران) بين السفياني والإمام

بواسطة: مهند العراقي  |  بتاريخ: 2012-08-01 ، الوقت: 19:47:45
  • تقييم المقالة:
(المالكي وإيران) بين السفياني والإمام بعد التقارير الاخيره المشيره الى تدهور الاوضاع في سوريا  اكدت مصادر قريبة من المالكي انه اجرى اتصال هاتفي مع ما يسمى المرشد الاعلى للثورة الاسلامية في ايران و للملاحظة والمفارقة العجيبة ان المالكي تكلم باللغة الايرانيه بطلاقه وهذا ما يزيد الطين بله  ويفيد ان المالكي كان منذ قبل احتلال العراق كان عميل للفرس  ضد وطنه وعروبيته لكن للأسف الشديد ان العراقيين لا يفقهون ما هو خير لهم ... وبعد تصاعد الازمات وانتشار ظاهرة الجيش الحر في سوريا قرر المالكي ونضيره ارسال الجيش العراقي لمحاربه ومساعدة الجيش السوري في القضاء على الثوره في سوريا لكن امره الحاخام الايراني بالتريث لمعرفه الاحداث التي سوف تجري في سوريا ...نحن كعراقيين  نسال  هل البعث العربي اصبح من الاخيار بعد قتل وإعدام دام لمده ثلاثين عام وانتم ايه الايرانيين انشادكم ليس بربكم الذي خلقكم لكن اناشدكم بالشمس التي كنتم تعبدون هل البعث بقياده صدام عمل خير معكم والمدة ثمان سنوات الم تذهب رجالكم وأطفالكم في تلك الحروب الم تذهب فلده اكبادكم انتبهوا مما يحيط بكم من هذه الفئة التي تدعي التشيع والإسلام اناشد الخيرين منكم والذين هم لايمثلون الظلم والانحياز في اوطانهم هذا لكم ايه المجوس اما انتم ايه العراقيين انتم يا من نشأتم وتعلمتم على الحرية ومقارعة الظالمين  انتم يا ابناء العلم والفضيلة انتم يا ابناء الرافدين وأكد وأشور وبابل انتم لم تندمل جروحكم من حرب ايران الى الان وبالتالي يقولوا عنه غير شهداء انهم كانوا يقاتلون من اجل صدام وحزبه ماذا حدث لكم هل نسيتم وتناسيتم الاحداث المريره التي تجرع بها اهلنا وناسنا السم والمرارة التي ذهبت ملايين الشهداء وأناس لا نعلم عنهم شي الى الان منهم من اعدم ومنهم من مات خنق تحت التراب ومنهم من مات غرق مقيد با الاصفاد هل نسيتم احداث حزب البعث لم يفت الكثير على ذلك وألان المالكي وايران يقولون سوف نقاوم ونحارب الجيش الحر في سوريا من اجل نضام حزب البعث الى متى انتم تبقون كأنكم آلات تحرككم الماده والعواطف الى تنتفضون الى الحق ولو مره في حياتكم  .... هذا في جانب والجانب الاخر هل المالكي يخاف من ظهور المهدي ويبسط العدل في هذه الارض ام ان مصالح الاحزاب والإطراف المشتركه بين المالكي وإيران لا تستطيع مناصره الحق في البلاد وتهدف الى الزعامة الايرانيه في الشرق الاوسط اذا كنتم انتم تخافون المعاد وتخافون الظهور المقدس الذي يتبع السفياني بعد ظهوره تهيئوا الى القتال ضد الامام لا انكم في الاساس ظلمتم الشعب العراقي وقتلتم وفجر توا ويتمتم الاطفال وهدمتم بيوت الله الى اين المفر من عدل الامام سوف تحاسبون اشد الحساب واشد تنكيلا بكم يا اعداء الله والإسلام لن يطول بقائكم في هذا  الامر اين صدام من قبلكم بل اين يزيد بل اين المتوكل الى تعقلون ام نسيتم وتناسيتم وغرتكم الاماني انما نمدهم ليزدادوا اثم وطغيانا في الارض (ولسوف يعلم الذين ظلموا الشعب العراقي اي عدل من امام العصر سوف يرون )                                                                                           الكاتـــــــــب ابو محمد البيضاني
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق