]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مذكرات مومياء

بواسطة: طارق شمس  |  بتاريخ: 2012-08-01 ، الوقت: 13:09:03
  • تقييم المقالة:

أثناء مطالعتي لبعض الصحف القديمة وجدتُ هذه الكتابات في صحيفة الديار التي يعود تاريخها للعام 1974 , فهل تغير شيئ ؟

 

                            مذكرات مومياء

 

تتساقطون واحداً إثر الآخر , هكذا في زمن واحد كأنكم كنتم جميعاً على موعد واحد مع السقوط , سقطتم وتركتموني وحيداً واقفاً في هذا العصر القاسي أجتر أحزان سقوطكم وأدفع ثمن خيانتكم لي .

رأيت رجالاً يسقطون كالجبال , ورأيت رجالاً يسقطون من عل كصخرة نبيلة تتثبت بالأرض , ورأيت رجالاً كالأشجار الطيبة تقتلعها العاصفة . كل سقوط كان له صوتاً إلا سقوطكم الأبكم الأخرس , في حفلة الصمت المريبة حيث يسقط اللا شيئ على اللاشيئ فلا تسمع نأمة ولا هسيس . إنني شجرة حزينة في عصركم , عصر السقوط حيث يكتمل اللحن ويكون النشاز الوحيد فيه هو الذي لم يسقط بعد .

قولوا لي كيف زلّت بكم القدم , لا زلّمثلكم ؟ كيف سقطتم عن شرفة العصر لا سقط مثلكم ؟ وكيف إرتشيتم لا إرتشى مثلكم ؟ حدثوني عن السقوط كيف كان , كيف إنهارت كل خطوط دفاعكم , وعن إنهيار مقاومة الرجال . أليس فيكم ساقط شجاع على إمتداد هذه الخريطة يحدثنا عن مغامرة سقوطه الرائعة ؟ لماذا تخافون من الإعتراف , أليس هذا كل ما بقي لكم ؟ تصّرون على الصمت وألسنتكم مغلولة ...

           

                           فاروق البقيلي , الديار , 18 – 24 ت2 1974

                        المرسل : طارق شمس – النبطية – 205330/70


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق