]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

التعليم الإبتدائي بين الماضي والحاضر

بواسطة: إزدهار  |  بتاريخ: 2012-07-31 ، الوقت: 22:14:59
  • تقييم المقالة:

المتتبع للمنظومة التربوية يجد ذاك التغيير والتطور الواضح ، ولا لم أستطع تحديد نوعه هل هو ناجح أتطور

تحصيل حاصل وتتبع للأوربيين في مادته؟؟؟

لا يمكن أن نلوم أونعاتب منظومة إلا إذا شهدنا النتائج وعلى حسب ما نحن فيه فالمنظومة الحالية أعطت نتائج

لكنها تسير على روتين الماضية

أي الإعتماد فيها على المقررات الدراسي الماضية مع التخفيف والتبسيط وهذا على حسب الذهنية البسيطة

للتلميذ الحالي على أنَّ هذا التلميذ يريد التخفيظوالتبسيط.

وإدماج التحضيري الغير ملزم فهذا الممتع في المنظومة على أنَّ لكل تلميذ الإستفادة من قدراته وتطويرها في هذه

السنة حتى يسقلها للسنة الأتية.

ولعلَّ الهدف كله هو الإستفادة من قدرات التلميذ عبر سنوات تمدرسه المتتالية .

لكن عن النتائج فالمنظومة المعتمدة في فرنسا وهنا قد تعطي نتائجها لأنَّ التلميذ هو المعني وعليه عدم التغاظي

تطوير قدراته.

على أنَّ المقرر مبسط أكثر من سابقيه ومع مجانية التعليم فماذا ننتظر من التلميذ غير البحث والجدِّية.

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق