]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الصراحة راحة .. المحافظ ومديرالأمن ...؟!

بواسطة: الكابتن على عبد الهادى سباق  |  بتاريخ: 2012-07-31 ، الوقت: 21:57:58
  • تقييم المقالة:

     انا مرتبط بمدينة الاسكندرية منذ بداية شبابى، احب بحرها واحب الكورنيش القديم والجديد، واحب شواطئها، احب احيائها القديمة والجديدة ، واحب محطة الرمل وشاطىء ميامى، احب سيدى بشروشارع خالد ابن الوليد، لكل هذا الحب اخذت شقة فى شارع خالد بن الوليد، كنت عندما يضيق بى الحال وتزداد الضغوط النفسية، كنت اقود سيارتى قاصداً المكان الذى احبه، شقتى فى خالد بن الوليد، وانزل صباحاً اشترى الصحف والمجلات وطبق الفول والخبز الطازج والطعمية السخنة، وفى الظهيرة انزل شاطىء ميامى، وفى الليل استمتع بالمشى فى شارع خالد بن الوليد، رصيف نظيف، أعمدة إنارة راقية، محلات جميلة ملتزمة بالقانون، مقاهى سهرانة، كان هذا الشارع يكفى لكل مايريده الانسان من متعة ...  والان اقول بكل اسف رحم الله شارع خالد بن الوليد، حيث استولوا عليه البلطجية، وافتراشوا الرصيف ونزلوا الى الشارع، ولم يبقى منه سوى خط رفيع فى الوسط ، تسير فيه السيارة بالعافية، الوجوه تغيرت، السلوك العام فى الشارع ينذر بالخطر، الناس والمصطافين غير آمنين على انفسهم واطفالهم واموالهم ، لم ازر شقتى منذ عام ونصف وحزنت وانتابنى الآسى ...!!

اقول لمحافظ الاسكندرية ... اتق الله فى شارع خالد بن الوليد وسكانه وزواره...

اقول لمدير امن الاسكندرية ... انت تعلم حقيقة ما يحدث فى هذا الشارع ...

فلماذا هذا الصمت المُطبق ؟ ولماذا السكوت على البلطجية كل هذا الوقت ؟

متى ارى شرطة المرور وارى شركة المرافق ؟ كفاكم سكوتاً وكفاكم اهمالاً وكفاكم خوفاً ... عودوا لمواقعكم ...عودوا لعملكم ... عودوا الى ضمائركم .

الكابتن / على عبد الهادى سباق

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق