]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

نعمة الخيال

بواسطة: القادم  |  بتاريخ: 2012-07-31 ، الوقت: 21:31:51
  • تقييم المقالة:

 

نعمة الخيال

الخيال نعمة كبيرة وميزة فريدة وهبها الله سبحانه لعبادة لكي تجعل لهم القدرة على تقمص شخصيات ولعب ادوار كانت بعيدة على التحقيق أو حتى ادوار مستحيلة وغير ممكنه أن يقوم بها إنسان فهو شعور نفسي غير محسوس وله تأثير واقعي ايجابي على الإنسان وعلى حياته

فهذه النعمة تجعل صاحبها يسافر بتفكيره إلى ابعد الحدود حسب إحساسه وحسب مزاجه حينها

فيمكن لهذه الميزة أن تسد النقص الذي يشعر به أي شخص يرى أن غيره حضي بميزة أو صفة هو لا يملكها ومن خلال هذه النعمة يمكن أن تسافر من بلد إلى بلد ومن قارة إلى قارة

ويمكن من خلالها أن تعيش شخصية كاملة ولو للحظات إلا ا ن اثرها على النفس يكون واضح

يمكن أن تكون ملك تعيش حياة الملوك أو بطل حربياً أو رياضياً أو قامة علمية هامة أو شخصية فذة ذو صفات خارقة أو أي شيء آخر واقعي أو غير واقعي ويمكن من خلال هذه الميزة أن تتقمص شخصية غير مرغوبة لكي تحس با الإحساس الذي يحس به فتجعلك تكتشف نفسك وتقارنها به وتعرف الفرق الذي بينك وبينه وتعرف الوضع الذي أنت عليه أفضل أو الوضع الذي تخيلته أفضل وميزة هذه الصفة انه يمكنك أن تتقمص الشخصية ونقيضها فمثلا

يمكنك أن تكون أنت الظالم والمظلوم وتعرف شعور كل واحد منهما ولا يوجد شخص في الدنيا إلا ويحتاجها ولهذه الصفة بداية وليس لها نهاية فبدايتها العقل وليس لها حدود تقف عندها

فتمتد حدودها بحدود تلك الشخصية التي تتقمصها أو الموضوع الذي تفكر فيه

فسبحان الذي وهب الحياة ووهب معها كل ما يتطلب للاستمرار فيها.

القادم:


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق