]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ما لا كنت أتوقعه من الرئيس ؟

بواسطة: دكتور سرحان سليمان  |  بتاريخ: 2012-07-31 ، الوقت: 18:25:37
  • تقييم المقالة:

بعد شهر من تولى الرئيس د.مرسى الرئاسة،وجاء الحصاد الشهرى بين الانجازات والاخفاقات،بين طموحات الشعب وما حدث بالفعل،فمصر اليوم تغيرت فكل يوم يمر على رئيس الدولة يتم محاسبته،على افعاله وقراراته،وهو نتيجة طبيعية للديمقراطية وللتغيير الذى تمر به مصر،وهذا سوف يحمل المسؤلين فى الفترة القادمة بدأً من رئيس الدولة والمسؤلين حملاً ثقيلاً هو محاسبة ومراقبة الشعب،ولا يمكن ان ننسى قبل ان نحكم على الفترة الماضية من حكم الرئيس ان الرئيس تولى المنصب بعد فساد نظام طال كل شىء وافسد جميع جوانب الحياة فى مصر وحول مصر الى دولة يعان شعبها من ثالوث التخلف " الفقر والجهل والمرض" فالنظام السابق افرز ملايين الفقراء والعاطلين والمرضى ،وعمل على ادارة منظومة فساد متكاملة فى جميع مؤسساتها ولا يزال بعض رموزه تحاول جاهدة الى الخروج من التضييق واستمرار التطهير للفساد ،وان الامر سوف يستغرق اكثر مما يتوقع المصريين ،فالفساد متشعب كالسرطان فى جميع الوزارات والهيئات ويقبع على ادارة الدولة منظومة تعمل لحسابها واتباعها ولا تعطى للشعب او الولاء للدولة اهمية،كل ذلك يجعلنا امام امراً هاماً نضعه فى الحسبان عندما نريد محاسبة الرئيس ،يضاف الى ذلك الفترة التى تولاها المجلس العسكرى من تفكك لهيبة الدولة وضياع الامن وزيادة معاناة المواطنيين اليومية وعدم الادارة السليمة ،وما لا ينسى ايضاً الحملة الاعلامية المعادية للرئيس وخططه التى يقوم بها الفلول والنظام السابق والمعارضين للاخوان عموماً،ان ما سبق وذكرنا يحتاج لسنوات طويلة لعلاجه،ولكن الشعب الذى اصابه كل هذا الوهن لا يقدر كثيراً على الانتظار ،فينظر للرئيس على انه قادر على كل شىء ،ولا يريد ان يسمع حججاً او اسباباً تؤخر تحقيق مطالبه،ولعل الفقراء والعاطلين هما شوكة فى ظهر الرئيس وينتظران قرارات قوياً وحاسمة لصالحهما تعوضهما عن سنوات الظلم والقهر والتهميش واعطائهم بعض حقوقهما .

بجانب الامور الداخلية فى الدولة،فقد اضاع النظام السابق هيبة ومكانة مصر الاقليمية والدولية،واضعف دورها فى المسائل التى تهم مصر ومكانتها وامنها،فلم يقم بادارة اى ملف بطريقة تجعل من مصر دولة ذات هيبة ومكانة خاصة ،مما اعطى ذلك الدور لدول اكثر تأثيرا مثل قطر وتركيا ،واصبح امام الرئيس مهمة ايضاً هاماً هى اعادة دور مصر الاقليمى والمحورى فيما يخص القضايا الدولية وما اكثرها على الساحة التى تعتبر حساسة لمصر مثل الامن المصرى والعربى وقضية فلسطين وسوريا ومكاناً مصر افريقيا وحوض النيل وعلاقة مصر مع القوى الكبرى وغيرها،وهذا ايضا يحتاج لفترة زمنية طويلة حتى تستعيد مصر تلك المكانة الدولية التى يتمناها المصريين والتى تستحقها مصر .

الا اننى اعرج على ما لا لم اتوقعه من الرئيس ،فقد كنت اظن مثل معظم المصريين ان ارى قرارات ثورية سريعة تعمل على احداث تغييرات جزرية بالمجتمع ليتعاطى ذلك مع الثورة ومع متطلبات مرحلة التغيير سواء ذلك داخلياً او خارجياً الا ان ما رائيته ليس كذلك فقد تعامل بهدوء شديد مع كل الملفات سواء المتعلقة بمعالجة مشكلات المواطنيين او محاسبة الفاسدين وتطهير الدولة من الفساد،وان تلك رؤية فى محلها على الرغم من معارضة الكثيرين ،لان الرئيس اراد احداث تغييرات دون حدوث خلل بالدولة واراد ان يعلى الاصلاح على الهدم والبناء ،والامل فى الحكومة الجديدة التى ينتظرها المصريين كبيراً للغاية فهو المطاف الاخير لهم وطموحاتهم مرتبطة بها،ولكننى لابد ان اعرب عن قلقى من ثلاث ملفات تحتاج لسرعة اكثر ومعالجة اكبر لانها لا تحتمل التأخير وهى المعتقلين السياسيين والبطالة " العمالة المؤقتة والفقراء " ،والمتطلبات الحياتية للمواطنيين مثل الغاز والكهرباء والامن ...،تلك الملفات تحتاج لسرعة فى القرار وجرأة ،،ولا تحتمل التأخير ،،نريد دولة خالية من العمالة المؤقتة ومعدلات منخفضة من البطالة ودولة تحترم حقوق الانسان ،ودولة خالية من المعتقلين السياسيين ،ودولة توفر الاساسيات الضرورية للمواطنيي ،وتلك هى الحدود الدنيا لحياة كريمة لكل مواطن ..فهل سوف نرى تلك القرارات فيما يخص تلك الملفات ام الانتظار سيكون ملاحقاً لنا ؟

د.سرحان سليمان

الكاتب الصحفى والمحلل السياسى والاقتصادى

sarhansoliman@yahoo.com

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق