]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

في جزيرة القردة

بواسطة: طارق شمس  |  بتاريخ: 2012-07-31 ، الوقت: 14:04:00
  • تقييم المقالة:

                       في جزيرة القردة

 

سئمت نفسي العيش مع الناس , فحملتُ فرشتي ومشيت , لم أنظر إلى الخلف      قررتُ   أن أنسى الماضي والحاضر وأن أصنع شيئاً في المستقبل يغير روتين    الحياة , وأمواج الناس التي لا تزال ترتطم ببعضها البعض , هنا وهناك .               ووصلت إلى شاطئ البحر , إستأجرت قارباً وأخذتُ أجذف بعيداً عن الشاطئ ,       لم أنظر إلى الخلف , قررت أن أنسى ما ورائي ... جذفت كثيراً ولم أتعب , مرَّت ساعات النهار , وتسارعت ساعات الليل ولم أتعب , القمر والنجوم , والشمس كلها تسير في السماء , تنظر ولا تبالي , بهذا المجذف في وسط البحر ... لا تبالي بي     ولا بالمجذاف ولا بالقارب , كأنها تقول : مسكين هذا الإنسان ضاع بين الماضي والمستقبل.... ضاع بين كلام الناس وأفعالهم , ضاع بين الصدق والدجل , ضاع    بين الحق والباطل ...

إلى أن إرتطم قاربي باليابسة , جزيرة خضراء وسط بحر أزرق , أشجارها عالية ... مشيت على شاطئها وزحفت في غاباتها .. كانت عيون تراقبني , كأنها تقول من هو هذا الزاحف, أي كائن هو ؟.. إقتربت , أخذت تتحسسني , إرتاحت نفسي لعينيها , مددتُ يدي , خافت , إقتربت... وتعارفنا , أنا إنسان ضائع بين الماضي والمستقبل ... هم قرود الجزيرة وأسيادها , يحبون الماضي ولا يخافون من المستقبل , يحبون بعضهم ويدافعون عن ضيعفهم , ويحمون جزيرتهم , كلهم قلبٌ واحد , عائلة واحدة , زعيمهم أكثرهم رحمة ورأفة , يحبونه ويحميهم , لا يسرق الموز منهم ولم يتعدَ يوماً على حقوقهم , إنهم القردة .

في جزيرة وسط البحر , أعيش معهم أساعدهم ويساعدوني , في جزيرة القردة , وجدتُ مستقبلي وجدت من يحبني ويحميني ...

 

                                                     طارق شمس

                                              النبطية – 205330/70


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق