]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

العدالة الإجتماعية.

بواسطة: إزدهار  |  بتاريخ: 2012-07-31 ، الوقت: 07:59:17
  • تقييم المقالة:

إننا نعيش في مجتمعٍ واحدٍ ونرى منه الإيجابي والسلبي ما يريح وما يهلك المضجع،  ونبحث كثيرًا عن الراحة

النفسية في كلٍّ مكان ،  حتى في نومنا وفي أكلنا.

لكن ونحن نخرج للشارع نرى من الأفعال والعمالة مالا تروقنا ونتخيلها تقضُّ مضجعنا فنشمئز ونزأر ونتمنى

إخلائها ، وبحث على ماذا ؟؟؟؟؟؟؟؟  نبحث عن العدالة الإجتماعية ؟؟

هذه الكلمات أو هذه العبارة إفتقدناها هذا زمان ولم يعد لها بيننا مكان ..

العداللة في الإسكان

العدالة في التعليم

في المنح والأتوات لا نريد الولوج في التفاصيل لأننا نعيش حالة من الخيبة. فإذا ما خرجنا للمكاتب ردتنا

الأبواب من الفتحة ؟ ولا نكذب على أنفسنا فلن تنال إذا لم يكن لك المعارف.

العدالة الأإجتماعية هي أنك تلزم الدور وتبحث لك وبنفسك عن منفذ للخروج من الماَزق.

وإننا كلنا نريدها نتمناها لكن هيهات لأننا لن نجدها كما نقرأها في المقالات.....

والعدالة هي ملاذ للمظلوم .. وهي الظلام لمن يعيش بالظلام ويريد العيش السريع...

 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق