]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الاختيار والإحتيار

بواسطة: احمد سيد محمود  |  بتاريخ: 2012-07-30 ، الوقت: 17:35:11
  • تقييم المقالة:

الاختيار والإحتيار

 

بقلم/ أحمد سيد محمود

فى أحيان كثيرة يتخذ البعض  منّا منهج التهويل والمبالغة فى كل شئ وتكون هى  سمة دائمة له والاخطر هى التمادى فيها ومحاولة اقناع الاخرين بها بشتى الطرق ومحاولات الاقناع  وتنتهى فى النهاية بان هذا الشخص يصدق هذة المبالغات , وهذه المبالغات تحيد عن الحقيقة وتأخذنا إلى طريق بعيد وغير معلوم وتضعنا فى فهم مشوش تجاه هذا الموضوع  او ذاك .. لا نعلم حقيقته أو حتى أوصافه وحجمه !!وتختل من بين أيدينا الصورة وتنحصر أفكارنا فى الدوامة والمتاهة الكبيرة !حيث لا رابط ولاضابط يجعلنا نتيقن من صدق هذا الموضوع المغالى فيه!!

هذه المقدمة واجبة قبل الحديث عن الماضى والمستقبل )

كنا  فى الماضى ندور فى طريق فرض علين نمشى فية مجبرين غير مخيرين وقد نكون منساقين تفرضة ا رادة الغير يكسوة البلادة والامبالاة فكان دائرة مغلقة ومشوشة تتحسس الطريق بعصاك

 وانتى تبحث عن البداية فلا تعرف بداية الطريق ولا النهاية فكانت المخاوف والهواجس تلتهم الافكار بنهم فلا رجعة من الطريق ولا بصيص من النور  

ومع ذلك كان الامل يحدو بنا وكان  بصيص النور ملء القلوب وكان انكسار الامل ضوء خافت فى نهاية الطريق

كان ذلك   يتم فرضه علينا من ا لكبير دون أدنى معرفة لإمكانياته أو مناقشته فى السبل التى يحقق بها كافة إحتياجاتنا وليس له مؤهلات سوى أنه حكاء مغالى ومهول يصلح لأن يكون بديلا لشهرزاد !!  ولم يكن ذلك ليتم إلا بسبب الجهل والعمى والتخلف والعصبية المقيته التى سيطرت على العقول أنذاك ..

والان لا زالت الصورة؟


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق