]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

البناء والتجميع

بواسطة: ماجدة عبدالله الهاشمي  |  بتاريخ: 2012-07-30 ، الوقت: 16:58:23
  • تقييم المقالة:

 

البناء الفكري موضوع هام ومغيب في الاعلام وثقافة الاستهلاك السريعة ، والبناء لا يخص الفكر فقط بل يخص كل محاور الشخصية السوية ، البناء الثقافي البناء الشرعي البناء الاخلاقي البناء السلوكي ( الطباع البشرية ) وكلها تصب في البناء الفكري الذي هو الحاوي الأكبر لكل هذه الابنية التي تكون الانسان المسلم المفكر بالخصوص فإذا نحن أمام مهمة ليست باليسيرة نحتاج فيها الى باني محترف ومقتصد .

الفكر الفعال والمجدد المتكامل كغاية نبحث لها عن وسيلة مؤثرة وفعالة لتحصيلها وهي طريقة  بناءنا للفكر فنبنيه لبنة لبنة وكل لبنة ربما كتاب هام  أو مجلد أو محاضرة قيمة ، إذا البناء الفكري هو عملية لتحصيل العلوم والمعارف والنظريات وفق خطة مسبقة مرتكزة على سلوك وطباع الانسان لتحقيق  الغاية الكبرى والمهمة القصوى هي بناء هذا الصرح المجدد المستقل بأذكى وسيلة لإختصار المعرفة المتراكمة والعلم الممدود( فالعلم والحكمة أطول من حياتنا وأهم من يومياتنا ) الذي لا يقتصر على الثقافة الاسلامية بل يمتد الى العلوم الانسانية فالحكمة ضالة المؤمن أينما وجدها فهو أولى بها  .

وجوهر هذا العلم وتاج هذا الفكر النية التي تحركه فإذا كانت النية باحثا عن الحق بكل قلبه وقالبه ،فتعامل بإ نصاف فيه وكانت الحكمة غايته فإن الفهم والتفهم أسرع إليه من غيره وبركته تعم ثماره وإن قصر في الجهد فإنه يصل أسرع ، فالصدق في طلب العلم وشغف للحكمة والاستنتاج الدائم ( التفقه ) هوطريق مختصرمسلوك ومجرب .

ثم تأتي الخطة المحكمة الدقيقة والجادة والعصرية والإلتزام الكامل بها  لتحقيق تلك الأهداف  وهندسة المستقبل الفكري بعين فاحصة وحريصة ومستقرة المنهج ، وبخطط بديلة تأتي لتغيث الخطة التي لم تكمل تعديل بها الكثير من الخلل أوعتزام المرونة في التطوير والتعديل في هذه الخطة الفكرية أوتلك  .

والتجميع بمعنى الحشد والضم وتجميع المعلومات والمفاهيم والنظريات  بعضها ببعض  ومن مصادر متنوعة و هو جزء لا يتجزء من البناء الفكري ،لكن الفرق بينهما أن التجميع دون هدف أو غاية واضحة ، فيما البناء الفكري للإديب يختلف فيها عن مفكر أو فيلسوف فهنا التجميع يختلف غايته ، ولكن هل هناك مشروع جاد( للمفكرمثلا) دون بناء فكري ودون تخطيط أي أن يكون تجميعا فقط فهنا تزداد مخاطر العشوائية التي هي مرادف للجهد ولوقت أطول دون حتى تحقيق الغاية المرجوة من هذا التجميع، اذا البناء الفكري يتمز عن التجميع  1- بالفعالية 2- السرعة 3- تحقيق الهدف 4- العمق التحصيلي والتخصص فيه.

إذا بإمكاننا القول أن أغلب المشاريع الثقافية تبداء بالتجميع أولا حتى تتضح  الانسان غايته وسبييله في العلم هل غايته الفكر أو فلسفة أو سياسية أو علوم شريعة وهنا يبداء خطة البناء الفكري فليس كل كتاب يقراء أو كل محاضرة تشاهد فهنا يبداء التقنين والغربلة المحكمة .

   
... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق