]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ماضي...وحاضري...ومستقبلي.

بواسطة: Selsabil Eldjena  |  بتاريخ: 2012-07-30 ، الوقت: 12:52:37
  • تقييم المقالة:

أيها الماضي!...تذكرني...و لا تغيرني... كلما ابتعدت عنك...و أبقيني على عهد من أحبوني....وفية...أسأل عنهم إن هم غابوا...وأتودد إليهم...إن هم ما زالوا...و إن هم عن الدنيا رحلوا...فلهم الذكر الحسن مني...فكم أأسف لفراقك...فليس لي فيك...حظ ثانية...لأأمل...فأنت لست هنا...فقد رحلت عني...و معك من عمري...ليس بالشيئ القليل...لكن ليس فيك السرحان...فللحاضر الإهتمام.

أيها الحاضر!...تحملني قليلا...فقد تجرأت...و قطفتك من الزمان ... فلست سوى عابرة سبيل...كما كنت في الماضي ...خفيفة الظل...سأبقى حينا... وأغادر ...و سيكون لي فيك يوما ...آخر نسماتي...بمماتي ...أو الرحيل عنك...إلى عهد جديد...أتركك...ليوم ...تظن فيه الرجوع إليك ...و أنا لست بآتية...فأصير من الماضي...ولسطوري في أيامك... التوقيع...ومنك بداية مستقبلي ...السجين...امتداد لأماني...و أمالي...كمشروع ساحر...فالمعجزات من الماضي...و الإنجازات من التجارب.

أيها المستقبل!...لا تسألني من أنا ؟و ماذا أريد منك ؟فأناأيضا أجهل...و لا أعلم مصيري فيك...فللقدر حق التدبير...وسيكون لي فيك يوما حاضرا...أعيشه...و أدفع فيه بكل طاقتي ...و ماضيا ...أتذكره...بكل حلاوته ومرورته...هو لي ...وما إلا ذلك بالفائض...سيقبل.

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق