]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

تربية الطفل في الدولة الجزائرية,

بواسطة: إزدهار  |  بتاريخ: 2012-07-30 ، الوقت: 12:50:08
  • تقييم المقالة:

تعتبر الدولة الجزائرية من بين الدول المهتمة للطفل والتي راعت هذا الإهتمام بيقضة كبيرة، ولم تعمل على هذا

فحسب بل إهتمت بالأسرة كذلك وبالوالدين أكثر من ذلك، فم تبخل إتجاهه وخصصت له من العناية سواءً

النفسية والمالية ماهو أفضل.

أولاً: الرعاية الأولى بولادته فلا يمكن عدم تطعيم الطفل ومتابعته طبيًا.

ثانياً: المتابعة والعناية وإلقاء عقوبات صارمة إذا عرف من ينكل بالصغير أويلحق به ضررَا أيًا كان ماكان الطفل

غير قادرصا على المواجهة.

ثالثًا: التعليم من بداية الحضانة فالتحضيري فالنظامي.

هذه المراحل الإثنان الأولى ليست إجبارية .....

أما النظامي فبلعكس.

كما هناك أحكام قضائية صارمة في حقذِ من يتعنت مع الطفل. أما الأطفال اليتامى والمسعفين فهناك قانون

فوق الجميع يأخذ بالحق...

تعتبر الجزائر من أهم دول العالم والتي تهتم وتنادي بالحياة الأفضل للطفل.

ويعتبر الطفل الجزائري صراحة من أهم أطفال العالم والذي يشعر القانون أنه ضعيف أمامه، لا يمكن هضمُ

حقه مهما كانت الأحوال إلاَّ بحقٍ.

وتسعى الدولة إلى زرع الرفاهية والراحة في نفسه بإعتباره بذرة حية لا زم لها العيش أفضله.

 

 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق