]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عفوا...معشر الرجال بقلم الشاعرة منى خضر

بواسطة: الشاعرة منى خضر  |  بتاريخ: 2012-07-30 ، الوقت: 08:37:26
  • تقييم المقالة:

 

 

عفوا.........معشر الرجال......

         لم يتوان معشر الرجال  دائما عن كيل الاتهامات للنساء..........والتخلي عنهــــم عند أول منعطف للخلاف ........ حتى وان كان هذا  التخلي معنويا..... حتى وان كن يسكن جدار قلوبهم .......حتى وان كن قد خلقن من أضلاعهم ...........حتى لو ادعوا انهن يعشن في أصلابهم................. حتى وان كان الله قد جعل النساء الوعاء الذي يحتويهم ؟؟؟حتى وان  كان كل رجل مهما كان عبقرياً لابد أن يتخرج أولاً من مدرسة أمه ، فالاتهامات لا تفرق بينهن......ان كانت المرأة أما أو زوجة أو اختا أو ابنة.

اخواني أتساءل........لماذا......لماذا... هذا الغبن الانساني ......لهذا الكائن الرومانسي الحالم الذي يسمى ......المرأة......فهي أعزائي القلب النقي ...العواطف الجياشة ...الحب الأسمى........المقبلات على الرجل......دائما بأيادي الرفق والحنان.... ويحضرني قول الأخطل الصغير:

أغــرى امـرؤ يـوما غـلاما جـاهلا بـنـقـوده حـتـى يـنـال بــه iiالـوطـرْ
قــال أتـنـي بـفـؤاد أمــك يــا فـتـى ولــك الـدراهم والـجواهر iiوالـدررْ
فـمضى وأغمد خنجرا في iiصدرها والـقلب أخـرجه وعـاد عـلى iiالأثرْ
لـكـنـه مــن فــرط دهـشـته iiهــوى فـتـعـفّر الـقـلـب الـمـعـفر إذ iiعـثـرْ
نــاداه قـلـب الأم: يــا ولـدي iiحـبي بـــي هـــل أصـابـك مــن iiضــررْ
فـكـأن هــذا الـصـوت رغـم iiحـنوهِ غضب السماء به على الولد انهمرْ
فـاسـتـل خـنـجـره لـيـطـعن iiنـفـسهُ طـعـنا لـيـبقى عـبـرة لـمـن iiاعـتبرْ
نـــاداه قــلـب الأم: كـــف يــدًا iiولا تـطعن فـؤادي مـرتين عـلى الأثـرْ

       فيا أيها الرجل العظيم.......ليس النساء .....وحدهن يرتكبن الموبقات .......فأنت أيضا...ترتكب ما هو أقسى ...وما هو أشد وطأة على المجتمع.......فلماذا لا تحاسب نفسك أولا....لماذا تتخطى حواجز الصواب لنفسك .....وتنكره على غيرك .لماذا.........لانك رجل........ لانك السيد في هذا العالم القاسي ........كما أنك  لا تغفر لها بعض الزلات  لكونها امرأة.......من  أخبرك أنها من الملائكة........ياعزيزي لقد  خلقت المرأة مثلما خلقت أنت من دم ولحم ......ويجري عليها ناموس الحياة  مثلك تماما أليست هي....... انسان.

       كما أنني  أصدقك القول بأن هناك بعض ا الفوارق بينك وبينها وخاصة من النواحي ، الجسدية والمعنوية والشرعية ، ثابتة قدراً وشرعاً، وحساً وعقلا  وبيان ذلك : أن الله سبحانه وتعالى خلق الرجل والمرأة شطرين للنوع الإنساني: ذكراً وأنثى ] وأنـّـه خلَق الزوجين الذكر والأنثى [ [النجم: 45] ، يشتركان في عِمارة الكون كلٌّ فيما يخصه، ويشتركان في عمارته بالعبودية لله تعالى، بلا فرق بين الرجال والنساء في عموم الدين: في التوحيد، والاعتقاد، وحقائق الإيمان، وإسلام الوجه لله تعالى، وفي الثواب والعقاب، وفي عموم الترغيب والترهيب، والفضائل. وبلا فرق أيضاً في عموم التشريع في الحقوق والواجبات كافة : ] وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون [ [الذاريات: 56] ، وقال سبحانه : ] مَن عَمِلَ صالحاً مِن ذكرٍ أَو أُنثى وَهُو مؤمن فلنحْيِيَنَّه حياة طيبة [ [النحل: 97] . وقال عز شأنه : ]ومن يعمل من الصالِحَاتِ من ذكرٍ أو أنثَى وَهو مؤمن فأولئك يدخلون الجنة ولا يُظْلمون نقيراً [ [النساء: 124] .

       فتلك إرادة الله الكونية القدرية في الخلق والتكوين والمواهب، وهذه إرادة الله الدينية الشرعية في الأمر والحكم والتشريع، فالتقت الإرادتان على مصالح العباد وعمارة الكون، وانتظام حياة الفرد والبيت والجماعة والمجتمع الإنساني

      فلماذا  يتم اهدار حقوق المرأة على أرض العقوق التي اكتشفتها أنت مثل كريستوفر كولومبس الذي اكتشف أمريكا.........فالزوج الذي يترك زوجته أياما وليال ليقضي تلك الأيام والليال لاهيا  في الوناسة مع  الأصدقاء في المقاهي وفي الرحلات وفي ممارسة الهوايات  تاركا زوجته تعاني الوحدة والهجران من أقرب الناس اليها.......يرتكب اثما عظيما ....كما أن الأولاد الذين لا يطيعون أمهاتهم.....أيضا يرتكبون اثما عظيما .....كما أن الأخ الذي لا يساند أخته ويسأل عنها ارضاءا لزوجته التي لا تواطنها أيضا يرتكب اثما عظيما.

     أحبائي رفقا بالقوارير ...رفقا بقلب المرأة الذي لا يستطيع أن يتحمل كل هذا الغبن الانساني البشع  فما زلت أكرر بأن المرأة كائن شفاف يتصف بالحساسية المفرطة والتضحية من أجل الغير والتي تصل الى حد الموت فداءا  لكم  معشر الرجال فلا تألوا جهدا لتساندوها بكل جوارحكم وبكل طاقاتكم وتذكروا أن المرأة هي  أول من سكن الحـــــرم  وهي أمنا هاجر..رضي الله عنها و هيو أول من آمن برسول الله ....وهي السيدة/ خديجة رضي الله  عنها...وهي  أول دم سفك في سبيل الله دم .. و هي سمية أمعمار آل ياسر  رضي الله عنها و أن الله أنزل سورة في القرآن الكريم و اسمها سورة النســــــاءو هي ثاني أطول سورة في القرآن الكريم.........فيا معشر الرجال اتقوا الله في  النساء .

 

  


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق