]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

صديقي

بواسطة: عبدالقدوس الجزائري  |  بتاريخ: 2012-07-29 ، الوقت: 15:42:15
  • تقييم المقالة:

 

صديقي 
في لحـظات كـثيرة أقف و أطـلـق صرخـات متحـدية في وجه الكـون .. لا إلى شيء سوا 
إني أود أن انفس عن شيء بداخلي اعلم ما هو هذا الشيء أحيانا وأجهله أحيانا 
كثيرة.. 
الحُب الحقيقي هو غاية المنال ولكنه يـظـل بعـيدا بُعْـد النجـوم .. 
يدي تـَقـْصُرُ عن نيله.. 
نفـسي تتـعـطـّـشُ إلى لـُقـْيـاه.. 
والأيام تمـضي .. 
وللعـمر شمسُُ تغـرُب .. 
فـهـل ستـطـول لـحـظـات وقـوفي متـأمّـلاً نجم الحب الذي يـتـوسـط كـبـد 
السـماء أسـتجـديـه 
الـدنـو بعـد أن ضاقت علي دنياي وغـلف روحي صـقـيع الفـشل في الـصعـود إليه؟؟ 
أم قـد قُـدر لي أن أعيش بدون الحب ؟ 
من هـنا كـان لي سـؤال يا أخي الذي لم تلده أمي فهل لديك الإجابة عليه؟؟ 
هـل تستطيع أحـلامـنا السمو إلى أعلى درجات الحب التي هي مـن صنع تفكيرنا 
قـاصرة على النـفـس الحـالمة في داخلنا؟؟ .. هل هي مصا ئد لأرواحـنا؟؟ .. أم هي 
نُـقـط بداياتً لانطلاقاتنا؟ 
لقد أُسرت نفسي في نـطـاق حـلماً عـشـقـتـه روحي .. 
و هو الحب الصادق.. 
ولكن هل من الصعب على من مثلي تحـقـيـقـه؟؟.. وما هي أسباب عجزي عن نيل هذا 
الشرف العظيم؟؟ 
ما هـو الحـل ؟ 
هـل ارفـع الراية البيضاء و اصبح خاسراً في دنيا الأحلام الوردية وهي دنيا الحب 
والهيام والغرام ؟؟ 
أم أبقى أسيراً لهذا الشعور الجميل بالحب.. و استمر في المحاولة للوصول والرقي 
لمصاحبة نجم الحب حتى تـنـقـطـع سلاسل الضـوء عن عـيني ؟ 
أم خيراً لي أن اعـصم نفسي عـن ذلك الحـلم؟؟ وهل سأقوى عـلى فـك أسر روحي؟؟ 
أم أكون أنا الخـاسر الوحـيد في معـركة التحـرير؟؟ 
وإن حـقـت الخـسارة هـل يجـوز لـي أن أقـول عـن عن نفسي باني خاسر؟؟ 
بالرغم من إنها ستكون المعركة الأخيرة في حياتي .. 
هل سأكون راضي عن نفسي بالخسارة أمام معركة الحب ؟؟ 
و كيف ستكون نظرتي للحياة من بعدها؟؟ 
و كيف سأعيش مع نفسي طيلة أيام عمري الباقية ؟ 
إنها من اصعب المعارك لا أقوى على تحمل خسارتها أمام من احب .. 
وسأقولها أمامك أنت بالذات.. لأنك الأخ والصديق والنفس وغطاءاً لي ..ولا ارغب 
ابداً أن أبدو أمامك جناحاً منكسراً حتى لا ترأف بحالي مما أقول ..وحتى لا تدخل 
لنفسي همجية الإنسان فأحس بامتهان ... أمام معركة الحب ؟؟ 
و كيف ستكون نظرتي للحياة من بعدها؟؟ 
و كيف سأعيش مع نفسي طيلة أيام عمري الباقية ؟ 
إنها من اصعب المعارك لا أقوى على تحمل خسارتها أمام من احب .. 
وسأقولها أمامك أنت بالذات.. لأنك الأخ والصديق والنفس وغطاءاً لي ..ولا ارغب 
ابداً أن أبدو أمامك جناحاً منكسراً حتى لا ترأف بحالي مما أقول ..وحتى لا تدخل 
لنفسي همجية الإنسان فأحس بامتهان الكرامة فيفعل بي الشيطان فعله وأفقدك.. 
لأني احتاجك أنت دونا عن الناس أجمعين .. 
هل تعتقد يا صديقي بان مثلي خُلق من اجل الحب؟؟

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق