]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كيف تدرس وتستعد للامتحان

بواسطة: عبدالعظيم عبدالغني المظفر  |  بتاريخ: 2012-07-29 ، الوقت: 15:04:40
  • تقييم المقالة:
كيف تدرس وتستعد للامتحان

 

بقلم / عبدالعظيم عبدالغني المظفر يسألنا كثير من الطلاب عن انجح وسيلة للدراسة وكم ساعة يجب أن يـقرأ الطالب وكيف يجب أن تكون هذه الدراسة والطلاب قبيل الامتحان …يعيشون في دوامات نفسيه من القلق الاضطراب والمخاوف ولهذا إثرنا أن نكتب عن هذه المشكلة لما لهــا من مساس بحياة الطلاب ومستقبلهم تقوم الدراسة الناجحة في الواقع على ثلاثة عوامل : جسمية ونفسية واجتماعية : 1- العوامل الجسمية : يجب أن يكون الطالب في صحة جسمية جيدة وأن يتمتع بسلامة الأعصاب من الأمراض المختلفة . لأن الخلل الفيزيولوجي ينعكس على الدراسة فيؤدي إلى ضعف التركيز وإلى الشعور بالضيق والملل . ويجب أن ينام ثماني ساعات يوميا وأن يحاول تجديد نشاطه دائما بمزاولة الرياضة البدنية بانتظام مع مراعاة الاعتدال في الأغذية .
وحين يأخذ في الدراسة يجب ألا تكون جلسته متراخية حتى لا تدعو للتراخي ولذا يجب أن يتخذ وضعا جسمانيا ملائما بحيث يزداد التوتر العصبي والنشاط الكلي بصورة عامة
ومن المعلوم أن الطالب الذي يأخذ في دراسته وضع المتطلع المنتبه يكون أسرع فهما وأقوى حفظا من الطالب الذي يكون في حالة استرخاء  ولما كانت الدراسة تحتاج لتركيز الانتباه وبلورة الشعور وجب أن تكون غرفة الدراسة بعيدة عن الضوضاء بمعزل عن عوامل تشتيت الانتباه كالأصوات وتعدد الأشخاص. أما الضوء فيجب أن يكون كافيا وموزعا توزيعا عادلا وإذا كانت عيناك بحاجة إلى نظارة فلا تهمل استعمالها . كما يجب أن يكون الهواء نقيا لا فاسدا ولا محصوراً وان تكون درجة الحرارة معتدلة .
    العوامل النفسية :
من الأفضل أن يعد الطالب جدولا للدراسة على أن يحرص على تطبيقه بدقة وليكن هذا الجدول مرنا يتلاءم مع الظروف والمناسبات ومن الخطأ أن يدرس الطالب مع واحد أو اكثر من زملائه في جميع الأحيان وفي جميع المواد لأن مقدرة الدارسين متفاوتة وهذا التفاوت يؤخر الطالب القوي ويربك الطالب الضعيف . وقد يؤدي ميل الطالب إلى مادة معينه وسهولتها بالنسبة إليه إلى أن يستغرق في قراءتها إرضاء لميله وهربا من المواد الأخرى وهنا يجب أن ينتبه لنفسه فلا يعطي هذه المادة من الوقت اكثر مما تستحق ولا يجعلها تطغى على غيرها فتضر بمصلحته الدراسية .   وإذا ما بدء الطالب بالدراسة فليراجع الموضوع السابق قبل دراسته الموضوع الجديد وليحاول إن يربط عناصر الدرس السابق بالدرس الجديد لتبقى الصلة قائمة في ذهنه يجب أن يقرأ الموضوع برمته في بادئ الأمر ثم يحاول أن يفهم النقاط الرئيسية في كل فقره ويركز عنايته على الأفكار الهامة في الموضوع .
أن الانتباه التام وتركيز الشعور واليقظة العقلية أمور ضرورية لتثبيت المعلومات والذاكره التي تحفظ عرضا هي دون الذاكرة التي تحفظ بانتباه وتدقيقها أما بالنسبة للقراءة بصوت مرتفع فقد ثبت أن القراءة الصامتة اكثر سرعة وفهما للمعنى من القراءة الجهرية إجهادا للأعضاء الصوتية وانصرافا للفاعليه النفسية للأداء الصوتي اكبر من استيعاب المعنى .والتكرار ضروري في الدراسة لأنه يترك انطباعات متوالية تثبت المسالك العصبية وتزيد عددها إذ أن تكرار الفكرة يثبتها في الذهن إلا أن العبرة بالكيف لا بالكم فلكي يكون التكرار مفيدا يجب أن يكون موزعا على فواصل زمنية ليعمل فيه قانون النضج العضوي كما يقول الفيزيولوجيون أو قانون النضج اللاشعوري كما يقول فريق من النفسيين .
كما يجب أن يرافق التكرار تقسيم الصعوبات والابتداء من الأمور البسيطة إلى المركبة ومن السهلة إلى الصعبة فتقصد بذلك من الجهد والوقت .
أما الدراسة مادة واحدة باستمرار فأنه يبعث على الملل في حين أن تنويع مواد الدراسة يجنب الفرد الشعور على انه ينبغي إلا يكون هذا التنوع كثيرا وإذا شعر الطالب بالإجهاد فعليه بالكف عن الدراسة مباشرة ولا يرجع للدراسة إلا بعد أن يشعر بالراحة الكافية وكما أن المعدة تتخم بكثرة الطعام كذلك فأن الطالب الذي يكون قد أرهق نفسه في الدراسه قبيل الامتحان بأيام لا تسعفه ذاكرته أثناء الامتحان بكل ما يجب .
    العوامل الأجتماعيه:
لا تهتم مدارسنا بتكوين عادة المطالعة عند الطلاب فإذا أخذنا الطالب يدرس للامتحان شعر بضيق شديد لأنه يقوم بعمل لم يتعود عليه سابقا مع العلم أن تكوين عادة المطالعة جزء من العملية التربوية التي تقوم بها المدرسة . كذلك فقد اعتاد كثير من الطلاب أن يؤجل الدراسة لآخر العام الدراسي وهذا يؤدي به الى أن يجد أمامه الكثير من المواد فيداخله الخوف بأنه لن يستطع دراستها فيتوقع الفشل ومتى داخله الشعور بالفشل ثبطت همته . أما بالنسبة للأسرة فيجب أن تهيئ لأبنها الجو الدراسي الهادئ وألا تلجأ لتهديده  بالرسوب مما يجعل الطالب أثناء دراسته في خوف مستمر من الفشل فالفشل يكون دائما في مركز تفكيره فيؤدي به إلى القلق والاضطراب ومن اكبر الأخطاء ما يقوم به الأهل أحيانا من تعبير ومقارنته بمن هم افضل منه مما يؤدي به إلى القلق أثناء دراسته . كذلك لابد أن يتخلى الطالب أثناء دراسته عما يعانيه من المشاكل العائلية أو الاقتصادية أو العاطفية وإلا تعرض للشرود والاضطراب والسطحية في الفهم   وختـــامــا ….. فليس هناك طريقة مثالية للدراسة ، وما ذكرناه ليس قواعد حتمية تنطبق على كافة الطلاب وفي جميع الظروف فإن لبعض الطلاب ظروفا خاصة وعادات ومشكلات تؤثر على دراستهم وذلك يختلف باختلاف المستوى التحصيلي والعمر العقلي ولكنها أسس عامة يمكن أن يستفيد منها الطلاب في استعدادهم للامتحانات والله الموفق. وهناك الكثير من الطلبة الذين اقتضت ظروفهم الى العمل لإعالة عوائلهم أو أسرهم والاستمرار على الدراسة والبحث لأنهم عاقدوا العزم على الدراسة والوصول إلى مراحل متقدمة بالحياة . والطالب المراهق في كثير من الأحيان يجول في ذهنه السؤال التالي : لماذا ندرس ؟ وما هي أهمية الدراسة ؟ وماذا سأكون بعدها ؟!! أي أنه لا يصدق أنه سيكون شيئا مذكورا في المجتمع لكنه بعد أن يصل الى مراحل متقدمة بعد الدراسة المتوسطة فإنه يبدء بالاختلاط بطلبة أعلى منه مرحلة بتشجيع من والديه وكذلك طلبة الجامعة مما يزرع في نفسه الثقة لضرورة عقد العزم على مواصلة الدراسة طالما كانت الظروف مهيأة له للاستمرار بها . ونراه يحقق تطورا جيدا إذا أصبح عند مستوى المسؤولية وهو الذي يخلق الفترة المناسبة لدراسته وكل حسب ظروفه ووقته فمثلا صاحب العائلة يدرس عندما يكون البيت هادئ والكل نيام فهو يقتطع ساعات طويلة من وقته للدراسة والشرح ويكون قد حقق المطلوب . ولتوخي الطريقة المثالية في الدراسة وسرّ النجاح على الطالب اتباع القراءة المتفحصة الدقيقة فهي مهمة جداً لأنها تنطوي على خمس خطوات ( أقرأ- أرسل – أستذكر- أراجع – أستطلع ) وقد أهتم التربويون بذلك اهتماما كبيرا. كما أكدوا أنّ الاستعداد والتهيئة والتركيز وتنظيم الدراسة وترابطها وتسلسلها تعد من أساسيات النجاح … إضافة الى ذلك فأن على الأسر أن تهيئ الظروف المنزلية والنفسية والمادية لأبنائها في فترة الامتحانات وتحصل منها حالة خاصة أو حالة استئنافية يكون الوالدان فيها في حالة استنفار عام . وبهذه الطريقة أصبح الاتصال مباشر مع المدرسة . فيتحقق النجاح أمّا أنّ هناك بعض الطلبة يفشلون في الامتحان ليس لنقص في ذكائهم أو قدراتهم وإنما يكون السبب أنهم لا يعرفون كيف يستعدون لمطالعة أو المذاكرة . إن قلق الامتحانات عند الطلبة هو الخوف الكبير من مجهول وهو قلق لا مسوّغ له لأنه يؤدي حتماً الى الفشل . إذا لابد من تحقيق ما يأتي : شروط المذاكرة الفعالة
    مكان الدراسة : يفضل أن يكون في مكان بعيد كل البعد عن كل ما يعكر صفاء الذهن من إزعاج وأن يكون بعيداً عن نافذة مطلة إلى الخارج بعيداً عن المذياع والتلفاز والهاتف . الإضاءة الجيدة والتهوية ودرجة الحرارة المعتدلة . جدول المطالعة : لابد أن يكون منظماً حسب رغبـة الطالب تتخلله فترة للراحة وتناول قليلا من الشاي والقهوة . الابتعاد بل عدم السهر الطويل ليلة الامتحان . ترك الدراسة عند الشعور بالملل والتعب لأنها تقلل من الاستيعاب ثم العودة ثانية للدراسة . الاعتناء بالتغذية الجيدة وبالأخص وجبة الإفطار . التركيز في القراءة يؤدي الى الفهم . الابتعاد عن القراءة الجهرية والحركة المستمرة لأنها تتعب الطالب وجهازه الصوتي بالإضافة الى إزعاج الآخرين . قراءة المادة كلها وفهمها فهما جيداً دون تراجع إلى ما قرأت سابقاً. على الأسر أن تفهم ذلك و تهيء الأبناء و خلق جو نفسي هادئ خلال هذه من جانب الآباء أمّا المدرسة فلا بد أن تقوم هي الأخرى بتهيئة الجو المناسب خلال فترة الامتحانات في القاعات الأمتحانيه حيث يشعر الطالب بالراحة التامة .

 

 

 

 

البحث مستل من كتاب تربية الشباب ج1/ انفس الكاتب

 


البحث مستل من كتاب تربية الشباب ج1/ لنفس الكاتب

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق