]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

يغفو القلم على نسيان

بواسطة: أحمد الخالد  |  بتاريخ: 2012-07-29 ، الوقت: 09:47:05
  • تقييم المقالة:

 

نفجر أسئلة ... 

فلا نحتضن الظن .

وحين نقتات الأجوبة 

لا نقترف فيه الإثم 

--------------- 

من يغفو على أغصان أسئلة الظن  

فلا يشكو علامات الإستفهام 

حين تدق نواقيس الأفهام 

وتعض على نواجذ الأسئلة  المهملة . 

بلا قلب علامات الإستفهام 

وبلا بيان لسان  الحيرة

من يغفو على أغصان الظن يضام  

-----------------------  

حين  يغفو القلم على نسيان 

ليس يفقه منه النون 

وتغفو فيه السين على سلم  الظن ....  

يتوه 

ياؤه ... يغترب الحرف 

فيغرق في التأويل 

وألفه لا ألفة فيه ... 

ونون عودة بلا عقل فقيه 

هو  نسيان وحين يغفو قلم فيه

يغوص غريبا مغتربا 

يغمس ريشة في ضلع التيه

يحسب أن الظن محبرة ...

لا مقبرة  

------------------- 


... المقالة التالية »
  • أحمد عكاش | 2012-08-12
    دعوة

    السيد الأديب ( أحمد الخالد ) تحية وبعد:

    استجابة للمبادرة التي تقدمت بها الأديبة الزميلة (لطيفة خالد)ودعوتها إلى إقامة (صالون أدبي) في موقع (مقالاتي)، قررنا ما يلي:

    البدء بتنفيذ هذا الصالون على النحو التالي:

    1-   يكتبُ الزميل المُشارِكُ في موقعه (مقالاً) يختاره بنفسه، تحت عنوانرئيسي  هو (مقال الصالون الأدبي رقم (1)تاريخ / / / 2012م الموافق لـ / / 1433هـ).

    ويكون ذلك يوم الخميس، فيأي  ساعة تناسب ظروفه الخاصة.

    2-   ويُنزِلُ الزملاء المشاركون في الأيام التالية دراسةً نقديّة لهذا(المقال)، تتناول الشكل (الأسلوب - واللغة – الملاحظات ..) والمضمون (فكرة المقال– صحّتها – نَفْعُها – ضررها .. إلخ)، على أن تكون كالعادة في صفحة المقال كـ (أضفتعليقاً).

    3-   في يوم الخميس التالي يُنزِلُ الزميل الآخر المُحدّدُ مُسبقاًمقالَهُ  في  موقعه، تحت عنوان رئيسي  هو (مقال الصالون الأدبي رقم (2) تاريخ / / /2012م الموافق لـ / / 1433هـ).

    4-   ثمَّ يُشارك الزملاء الآخرون خلال أيّام الأسبوع التالي بإنزال (أضفتعليقاً) في صفحة المقال نفسها وهكذا.

     

    ملاحظات:

    1-   موضوع المقالِ يختارُهُ الزميل بحسب ما يحب، (كالشعر أو النثر أوالقصة  ..)، سواء كان في السياسة أوالدِّين أو الفلسفة أو العلم أو الرياضة أو النقد ..

    2-   يشترط في المقال أن يكون مكتوباً باللغة العربية الفصحى، وذلك دعماًللغتنا الأمّ، وتأكيداً لأصالتنا العربية التي نعتزّ بها.

    3-   الغاية من إقامة (الصالون)، تبادل الأفكار والآراء، لذا يجب أن تكونفكرة المقال مفيدةً، بعيدة عن التهجّم أو الإساءة إلى شخص الآخرين أو عقيدتهم أوأفكارهم ..

    4-   لتسهيل العودة إلى صفحة الزملاء المشاركين يُرجى كتابة الاسمالمُعتمد في موقع (مقالاتي) بالحاسوب نفسه، وليس بكتابة الحروف يدوياً.

     

    الزميلالأديب ( أحمد الخالد ):

     تسعدنا مشاركتكم في هذا (الصالون الأدبي)، فإذاكنتم تودّون المشاركة نرجو إشعارنا بذلك في الصفحة المخصّصة لذلك في موقع الزميل(أحمد عكاش).

    ونرجومنكم نشر هذه الدعوة عند معارفكم من الكتاب في موقع (مقالاتي) أو غيرهم من خارجالموقع، فهو إثراء للفائدة.

    ولكم الشكر على كل حال، والسلام عليكم ورحمةالله وبركاته.

  • لطيفة خالد | 2012-08-10
    اصح ايها النائم لقد اقترب موعد الأذان...اكتب يا قلم ما شئت من العبر والعبارات ولكن لا تنام فمثلك كان ووجد من اجل ان يبوح بالكلام....
  • مرام | 2012-07-29

    من يغفو على أغصان أسئلة الظن  

    فلا يشكو علامات الإستفهام 

  • نسيان | 2012-07-29
    انسان....نسيان....عندما يكسر الكبرياء وتحطم الكرامة تصبح الألف ياء والانسان ككل نسيان وعلى فكرة القلم لا ينام وانما يموت اذا توقف عن الكتابة ولا يستطع ان يكتب الا اذا دخل الى عالم النسيان ...
    • أحمد الخالد | 2012-07-29
      السيد ( نسيان ) 
      هو نسيان وحين يغفو قلم فيه يغوص غريبا مغتربا 
      يغمس ريشة في ضلع التيه 
      يحسب أن الظن محبرة ..
      لا مقبرة .
      ---------- 
      سيدي الـ ( نسيان ) هو الظن فلا يخدعنك العنوان !!

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق