]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الضياع

بواسطة: FERIEL  |  بتاريخ: 2012-07-28 ، الوقت: 22:50:14
  • تقييم المقالة:

 

هدوء قاتل وسكون يدعو للاحساس بنهاية ليل رهيب تنطفىء فيه الشموع ليسود الضلام القاتم عالم الاحلام .....انظر من حولي فلا اجد ىسوى جسد ملقى بين طيات السنين ...جسد مظمحل باتت سكرات الموت تعلو محياه ..جسد متقلب بين خطايا الزمن ..بين خطايا لم تكن سوى نزوات ....انظر من جديد فاجد روحا ساكنة بدون حراك متاملت لهذه الجثة المتالمة..متمسكت بريشة حبر و بعض . اوراق لتخطو بعض النعوت و الاقوال عن مقطتفات حياته ... عشت حياتي و انا اشعر بالضياع ..احتاج لضمة من اي صدر او ذراع ...عشت و انا اردع رغبات هذا الجسد متمسكت و مقدسة للمعتقذات و الاديان و نافرت لكل المحرمات ...فياليت الضياع طفل تشرد في طفولته ..او ذكريات حفرة على جذار الزمان ..لكن ضياعي انا قلب يذوب من الحنين و جسد يحترق من الشوق و اللهفة من اجل قلب لا يحن و جسد لا يحترم معني النشوة.... صرت ملقات على بساط الضلام محاطة باشواك المعتقدات..العذرية..و الزواج.. لم اجد ملاذا سوى الدموع لاطهر بها خطايا هذا الجسد و  لاحرق كل مداركه الحسية ....و لكن دون جدوى فلا يمكن للجنين قطع الوريد السري الا عند الولادة او الموت ..... يجتاحني مرة اخرى ذلك الصمت الرهيب حيث تسرق مني الازمنة احلامي العذراء فالتفت فلا اجد سوى كتل بالغة خطت مراحل الطفولة و الاحلام لتجد نفسها اليوم امام قوى طبيعية فطرية ...متتملكة لها.. فحرت و تهت بين لاخرة و ملذات الدنيا بين المقدسات و المحرممات ... فاختر ت الغوص في اعماق البحر غاضة النظر عن الاشواك...لكن سرعان ما انقلب هذا البحر لبئر ضياع ..دائرة اغرق فيها من دون   امل للنجاة ...فتعلو صرخات الجسد مت الالام متمتمة بين ااهاتها باسماء..ضاعت حروفها بين اسوار الضلام  حروف هجرتها كلماتها وغدت تنادي الاصم فلا ملبيا للنداء ...فتعود ذبذبات صدى الصوة لمسمعي ..فاسمع رثاء الضياع للضياع ..ونحيب الجسد يؤلف الالحان فتعلو معزوفة الالام و الاحزان .. دائرة من ضباب و ضياع اغرق فيها اليوم و اثقال من الاسئلة تجذبني للقاع ...فمن اين المفر  اسئلة لم تعرف لها بعد اجابة اسئلة غن الماهية و الانية ... من انا من اكون هل انا جسد بدون روح ام انا حطام انسان ام بقايا الحطام...فهل انا كتلة احساس حطمتها بعض لحضات السهر و السمر ..و تلبيت نداء الجسد  ام انا كتلة احساس باتت اليوم بقايا رماد تناثرها الرياح.. خلص الحبر و امتلات الاوراق و لم ينتهي بعد حديث  الجسد  بدات اشعة الشمس في البزوغ و مع اولى اشعتها ينتهي دور هذاه الدنيا.. فيخفة صوت الانين ..و تهفة الاوجاع  ...و تنهي الروح الجملة الاخيرة بنقطة الموت و الفراااق..........
... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق