]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لمن يريد أن تكون له يد نحو التغيير, معا نرجع الأمة لما كانت عليه

بواسطة: أمل عرب  |  بتاريخ: 2012-07-28 ، الوقت: 03:24:56
  • تقييم المقالة:

 

 

حان لحاجز اليأس أن ينكسر,ولباب التفاؤل أن ينفتح ,حان للمسلمين أن تكون لهم يد في التغيير, وللعرب أن تكون لهم رجل للسير نحو الأمام , حان للنضرة التشاؤمية أن تبتعد عن الأمة العربية الإسلامية وأن تعود لما كانت عليه في عصر الازدهار.

إلى كل قارئ شابا كنت أم شيخ ,طالبا كنت أم أستاذا ,إلى كل امرأة ماكثة كنت في البيت أو عاملة ,طالبة كنت أم أستاذة ,فلنفكر معا ,فلنمعن التفكير ما الذي يمكننا فعله من أجل هذا الشيء ,فلننطلق نحو التغيير فلنبدأ بأنفسنا ,ثم لننطلق نحو العالم العربي خاصة,والعالم الإسلامي عامة ,الذي غابت عليه شمس المعرفة والعلم زمن طويل , ولن نسمح لها أن تغيب زمن أطول .

صحيح أن السيطرة الآن من قبل الغرب ,وأن الاكتشافات في أيديهم,ولكن نحن من سنستغل هذه الاكتشافات والمعارف وسنصعد عليها ,مثلما استغلوا هم بالسابق معارفنا واكتشافاتنا وصعدوا عليها فالتاريخ سيعيد نفسه ,ولن أقول سنقلب الآية بل أننا سنرجع الآية لما كانت عليه ,لأن هذا هو أصلنا ,أصحاب علم وأصحاب معرفة .

 والسؤال الذي يطرح نفسه ,ما السبيل إلى هذا ؟      

إلى كل من يريد النهضة للأمة فلتتبع هذه الخطوات ,أو فلتصعد على هذه الأدراج ولنكن يدا واحدة ونبحث معا عن أدراج أخرى لنضيفها إلى سلم التغيير إلى الأحسن,إلى سلم الصعود بالأمة

ـ الرجوع إلى ديننا الحنيف بالإخلاص إلى الله والتوكل علية  "من توكل على الله فهو حسبه ".

ـ السير وراء خطى الحبيب r

ـالثقة بالنفس والاقتناع التام بأننا سنغير وستكون لنا يد من اجل هذا .

ـ الجرأة ,المبادرة والمواصلة فلتكن لدينا الجرأة الكافية  لوضع أيدينا مع أيد الجماعة ,ومن أجل المبادرة التي تفعل الكثير لأمتنا ,وإذا بادرنا فلنواصل ولا نتوقف ولا نلتفت إلى الوراء.

ـ المقارنة الإيجابية, فلنقارن أنفسنا بمن أنجز ومن تحد الصعوبات ,من خلده التاريخ وكان مثلا لمن بعده ,فلنأخذ بهذا المثل ولنكن نحن مثلا لمن بعدنا .

ـ مصاحبة ذوي الأمل والجد والعمل ,ذوي الإبداعات الذين يعملون أكثر مما يتكلمون .

ـ فلنكن قنوعين في كل شيء إلا في العلم .

ـ بدل أن نهين الذين يسيئون نشجع ونشكر وندعم الذين يصلحون .

ـ صحيح أن التغيير ليس سهلا لكنه أبدا لا يكون مستحيلا .

ـ الغيرة على الأمة والافتخار بالانتماء لها فبدل أن نلوم أمتنا بأنها ليست مثلا أعلى ,ونتمنى لو أننا ننتمي إلى أمة أحسن من هذه الأمة ,فالأرجح أن نلوم أنفسنا ما الذي فعلناه من أجلها .

ـ لكل طريق اعوجاج واستقامة وبدل أن ننتبه إلى الاعوجاج ونذمه ,نحاول تصحيحه ,وإن لم نستطع ننطلق من الاستقامة .

وفي الأخير ليس المهم ما الذي سنحصل عليه بل المهم ما الذي فعلناه من أجل هذا الشيء .

 

 

                                                                      نعيمة

 

 

 

 

                                                                            باعثة الأمل 


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق