]]>
خواطر :
(مقولة لجد والدي، رحمه الله ) : إذا كان لابد من أن تنهشني الكلاب ( أكرمكم الله)...الأجدر أن اسلم نفسي فريسة للأسود ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

باسل انت ومغوار..يانوري المالكي

بواسطة: علي الكاتب  |  بتاريخ: 2012-07-27 ، الوقت: 12:38:24
  • تقييم المقالة:

 

نعم باسل ومغوار انت ياصاحب كرسي السلطة الاهوج حين اطلقت عنان الارجاس والخونة والمستهترين ممن ينتمون زورا وبهتانا الى قواتنا المسلحة التي من الظلم والحيف واللا انصاف ان يقال عنها بانها القوات العراقية المسلحة لابل القوات النورية المسلحة..تلك الجرذان المختبئة في جحور السلطة والمرتعبة من ظلها امتدت اياديها الاثمة وبتوجيه مباشر من صاحب كرسي الشر مشكوك النسب والحسب اليهودي نوري المالكي لتحصد ارواح الناس تارة بمفخخاته المصطنعة  واخرى بتوجيه مايسمى القوات المسلحة لضرب المتظاهرين  وقتلهم بعد ان عبروا عن غضبه ازاء التفجيرات المتكررة في مدينة الديوانية والتي تحصد ارواح فقراء وبسطاء الناس فكانت تلك القوات  قسورات جارحة على ابناء المدينة بيد انها كانت ثعالب جبانه منزوية بجحورها الكونكريتية تجاه الارهاب والقتل والدمار..وبدلا من ان يواسوا احزان الناس وصدمتهم بجلل المصاب قتلوا المتظاهرين بدم بارد ليكملوا خطة الارهاب الذي يبدو انه وجد من يعينه ويتمم عمله..نعم هذا ماجرى في الديوانية الجريحة حين امتطى الموت صهوة جواده فيها صائلا وجائلا بواسطة المفخخات ..فبرزت عظلات نوري المالكي على بضعة شباب عبروا عن غضبهم واستيائهم لما يجري فكان جواب المالكي رصاصات استقرت بجوف مملؤ بالالم والحسرة والكبد ,اجل هكذا تعامل المالكي بواسطة قواته مع المتظاهرين في الديوانية الذين ارادوا ان يسمعوا صوتهم ورفضهم للفساد والتهاون الذي دب في المدينة والتي شهدت انفجارات متلاحقة وبنفس المكان تقريبا فلم يرق لسيادة الرئيس المالكي هذا لانه يعد الصوت المطالب بالحق صوتا ارهابيا يهدد الامن والاستقرار يريد ان تخرس كل الالسن ليبقى هو في برجه العاجي منعما امنا مستقرا هو وزمرته وحاشيته واولاده اللائي ينعمون بخيرات العراق في بلاد اوربا ولياليها الحمراء فاسالوا يابني قومي اسراء واحمد اولاده الذين سكنوا اوربا وفنادقها وزواياها الاباحية حيث الدعرة والتسافل والسقوط.كيف لا وهي سجية قديمة تغذوا بها ولازمتهم نساءا ورجالا في سوريا قبل سقوط نظام المجرم صدام ..بالفعل باسل انت ومغوار يانوري المالكي وانت تقتل المتظاهرين العزل الذين لايملكون الا الصوت فامرت رعاعك بكتم هذا الصوت برصاصاتك الشيطانية فتعسا لك ولقواتك المجرمة.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • مصطفى الباوي \\ديالى | 2012-07-31
    تباً وسحقاً للمالكي الذي خدع الشعب العراقي عندما وعدهم بالاصلاح اذا اعطوه اصواتهم بالانتخابات , فعندما اعطوه ما اراد تنصل واخلف كل ماوعدهم به فلا كهرباء ولاماء صالح لان يشربه الانسان ولااعمار ولا مواد غذائية.....الخ ,وليس هذا وحسب وانما حتى الامن الذي اعتبره المالكي من انجازاته تبين انه مجرد اكذوبه فمر علينا احد واربعاء وثلاثاء دامي ...فكل ايامنا اصبحت دامية !!!! ولكن الله موجود فيخلصنا من المالكي كما خلصنا من الذين قبله كصدام الدكتاتور .
  • مها حسن الرماحي | 2012-07-31
    بهذه الأفعال الإجرامية أثبت المالكي أنه سائر على خطى الطاغية صدام حيث القمع والوحشية والمنبت السيء..
    • علي الكربلائي | 2012-07-31
      ان كان المالكي اللعين باسل ومغوار فان اشباه حمزة عم الرسول (صلى الله عليه واله وسلم ) سوف يردون  علية بصفعة على وجهه حتى يعلم ان العراق بلد فيه الغيارى لا يرضون بالظلم والاستغلال لا من المالكي ولا من اتباعة الهمج الرعاع   
  • رافد المنصوري | 2012-07-31
    ان المالكي وقواته الفاشلة اثبت بهذا العمل وهذا الفعل الشنيع انه لايريد ان يسمع اصوات العراقيين الشرفاء الاصلاء والرافضين لظلمه وسياسته الطائشة القبيحة فانه كشر عن انيابه عندما يامر باطلاق النار بوجه ابناء بلده إن كان هو عراقي اصلا فهذه رسالة لاخوتنا واحباءنا في القوات الامنية لاتكونوا اداة طيعة بيد المالكي وزبانيته الفاشل فانكم ستخسرون دنياكم واخرتكم وذلك هو الخسران المبين

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق