]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عود ثقاب..(مقال روائى)

بواسطة: Mohamed Mamdoh  |  بتاريخ: 2012-07-27 ، الوقت: 11:55:07
  • تقييم المقالة:

 

 

-كم رائعا!!...امتلاك الانسان لنظرة ذات عبقرية.

-عبقرية!!!..اتقصد اينشتاين او نيوتن او احمد زويل انتهينا..لاداعى لبدء هذا الحديث فأنا لا امتلك القدر الكافى من العبقرية لاستماع ما يجعل عقلى كالبالون المنفوخة فى الهواء طائرة بلا هدف ولا غاية .

-اذا كنت لا تمتلك عبقرية هولاء الاشخاص اظنك تمتلك عودًا من الثقاب تشعله لكى تستمع لباقى الكلمات .

-ما بال عود الثقاب بفهمى لحديثك هذا !!

-ان نظرتك لبعض الاحداث اليومية بل إلى الحياة كلها قد لا يتعدى وقت اشعال هذا العود كاملا وهنا اقصد نظرة اخرى غير نظرة عيننا !

-اتقصد أن ننظر الى الحياة بنظرة النملة مثلا فالحياة عندها بلا مشاق كلها سكر وعسل.

-أنت قلتها فى السابق لا داعى لبدء هذ الحديث الذى اشعر أنه ذاهبٌ إلى الهاوية !

-لا لن يهدأ لى بال حتى تكشف عن نظرتك هذه..سأقعد فى موقف المعلق حتى أفهم 

-نظرة العقل الذى يشعر ..فالعقل وحده يفكر فى هذه الحياة بمنطقه المعتاد يقدم لنا الحياة على انها طريقٌ طويلٌ ملىء بالمخاطر والهموم والدهماء القاتلة يتسابق فيه الكل فنشعر وقتها بهموم الحاضر ومخاطر المستقبل فتصبح حركتنا بطيئة لتصورنا بأن الطريق ملىء بالمطبات التى لا تنتهى ولعل هذا المنطق بين واحد او اثنين فهو ينتقل بين الجميع فإذا التقط أحد خارج الاطار منظورا لهولاء الاشخاص ونحن منهم وهم سائرون لوجدهم مثل زمرة من الاسود فشلت فى النيل من فريستها و الانقضاض عليها فرجعت تائهة بخيبة أملٍ مشوبة بحركة بطيئةٍ منكسرةٍ ..

- تتهم العقلَ وكأن بينك وبينه ثأرًا قديمًا !

-لا أتهم العقل فهو معجزة لم يستطع العلماء اكتشافها ولكنه وحده غير قادر على هذه النظرة رغم فرط قصرها فأنت عندما تنظر مثلا إلى البدر فى ليلة تمامه واكتماله وحوله سواد الليل الدامس فأن عقلك يذهب فى بعض الوقت الى السواد المنتشر دون ان ينظر الى البقعة المضيئة التى تنقل لك الصورة المثلى لهذا المشهد الآلهى البديع..أقول بأن العقل وحده يعطى نظرة مشوهة عن الوجود.

-اعتقد بأن نظرتك مصابة بالجنون فهى لا تعطى للعقل طريقًا !

-اذاكان الانسان مخيرًا فى هذه الحياة فأن العقل هو اداته المثلى لهذا التخيير ..هى الريشة التى يستطيع أن يرسم بها الانسان ما يحلوا له سواء كان رسمًا جميلا أو قبيحا ..ولكن كيف تعبر هذه الريشة عن الفنان الحقيقى داخل هذا الانسان ؟!

-عندى الأجابة ..بأن يلتقط انفاسه ويدعو الله ان يلهمه من فن مايكل انجلو ثم يبدأ بمسك الريشة .

-كم تعجبنى تصوراتك السريعة وأجوبتك المليئة بروح الفكاهة! -يا ساتر-..ما أقصده أيها المعلق الفكاهى ان الكل منا يمتلك ريشته التى يرسم بها أهدافه بل ومصيره ..فهناك من يترك الاخرين ليلوحوا بألوانهم فى لوحته ويقعد فى موقع المتفرج لا يتدخل بل يقدم تأثيرات فقط على ما يشاهد ..وهناك من ينظر الى لوحته الفارغة لا يتجرأ على مسك ريشته و البدء بالرسم تظل لوحته فارغة فيأتى التراب ليقدم لنا لوحة مليئة بالغبار سرعان ما تصبح لوحة سوداء لاسبيل لها الا الالقاء فى اقرب قمامة...اما الفنان الحقيقى الذى اتحدث عنه هو الذى يفكرثم يكون صورة كاملة عن طموحاته واهدافه وسرعان ما يمسك ريشته وامامه العديد من الالوان فيختار الالوان المناسبة للصورة النى كونها فى ذهنه لتخرج لنا لوحة مليءة بالانسجام الفنى والاتساق الذهنى ببعض التباينات التى تعطى للوحة بريقا وتميزا...

-بعد إشعال العود السابع! اقتربت اخيرا من فهم مقصدك من أن نظرة الانسان بعقله لا تكف فهذا العقل يحتاج إلى ألوان من القيم الايجابية التى لن تمتلكها نفسه قبل ان يتجرأ ويجتهد بعد صبر ومجاهدة من اكتشافها وهى بداخله ولا ينتظرالرياح لتقذف به حيث تريد ...

- ليت العود السابع اشعل من قبل لكان منع الكم من السخرية والفكاهة التى امطرت بها على ..اشكر الله سبحانه وتعالى فقد أتت سيرة مايكل انجلو بتأثيرها فى اعطاء الترابط الروحى فى افكارنا اخيرا-الحمدلله-

محمد ممدوح

 


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق