]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

معركة طرود الخير

بواسطة: محمد عياش القرعان  |  بتاريخ: 2012-07-27 ، الوقت: 04:47:22
  • تقييم المقالة:

 

 

كان كل شيء يبدو ساكناً .....حتى الابره كان يُسمع صوتها بسهوله..........لم يكن هناك حركةٍ لاي كائن كان ......حتى اخترق الصمت صوتُ احدِ الناس الذي اخذ بالصياح بصوتٍ جهوري في الحي الساكن........واخذ ينادي توزيع طرود الخير يا ناس توزيع طرود الخير يا ناس ....الحقوا انفسكم والكميه محدوده.........فجأةً اصبح الناس يتراكضون مثل الجراد..وهم من كل حدبٍ ينسلون ...حتى انك تشعر بان الارض اخرجت اثقالها ....من كثرة الناس الذين يتراكضون .....احدهم لم يكن يعلم ما يجري.....رأى الناس يتراكضون من كل مكان .......وسيارات وبكمات كثيرة تسير بسرعه لم يعهدها من قبل في مثل هذه الاوقات .. فقال ماذا يجري  يا جماعه ...هل قامت القيامه ......مالي أرى الناس سكارى وما هم بسكارى ...ام ان هناك حرب كيماويه وقعت......ام ماذا بالضبط !!......فلم يجبه احد ...لانه لا احد عنده الوقت ليجيبه عن سؤاله ..فاخذ يركض معهم دون ان يعرف خيفة ان يروح فيها ..فقال في نفسه يبدو ان امراً جللاً قد حصل والا لما رأيت كل هذه الناس تتراكض !هكذا ! ...حتى وصل الناس الى مكان ما...واخذوا يتهرجمون امام بوابة المكان ....فقال يا ناس ما هي القصة فهمونا ( مشان الله ) .....اجابه احدهم ..يا رجل في توزيع طرود الخير من احد الشيوخ ونريد ان نلحق حالنا ...فهمت الان !! ........فقال لهم الهذا تركضون .....تبّاً لكم ....قَطًّعتوا قلبي والله ...فكرتُ ان حرباً وقعت عندنا ........فرجع زعلانَ أسِفاً ولم ينتظر ...فهجم الناس على البوابه ..فكادوا ان يخلعوه .فاخذ المسؤول عن المكان يهديء من روع الناس , فقال يا جماعة الخير الكل سوف ياخذ طرود الخير وعندنا كميات كبيره , فاصبروا علينا قليلا ....الرجاء الهدوء ..سوف نوزع الطرود حسب دفاتر العائله .......فكل شخص يعطيني دفتر عائلته ...واجلسوا حتى ننادي كلُّ بأسمه  ....فلم يقتنعوا بما قال لانهم تعودوا على الفوضى .......فظلوا واقفين متهرجمين امام البوابه فكادوا ان يخلعوها ........وكان المكان يعجُّ بالفوضى ........فالكل راكبٌ فوق بعض ...مع انه كان ينادى على كل شخص  من خلال اسمه ...الا انه لم يتزحزح احدا من الحاضرين .........وكان هناك العديد من الناس المتهرجمين ..لم يكونوا بحاجة لطرود خير ولا يحزنون ولكنك تجدهم يزاحمون اكثر من الناس المحتاجين !!....واخذ المسؤول عن التوزيع يفقد اعصابه اولاً باول ........وقال .....لا حول ولا قوة الا بالله ......شو ورطني بهالورطه يا ناس .....!!!!
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق