]]>
خواطر :
أيتها التكنولوجيا ، لما تصرين على غزونا...أفسدت عنا بساطة عقولنا و معيشتنا... كان الأجدر أن تبقين ما وراء البحارُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . لا تبخل على غيرك بالمشورة الحقيقية والصادقة رغم همك ، ولا تكن بخيلا فيما يرضي نفسك وغيرك مهما كان الثمن فالحياة متعة بين الجميع والإنسان جميل رغم همه   (إزدهار) . 

الذهنية المغربية

بواسطة: Msstapha Boulidam Agraw  |  بتاريخ: 2012-07-27 ، الوقت: 01:55:13
  • تقييم المقالة:

1.   متى ستتحررالذهنية المغربية من الرواسب الفكرية السلبية ومن الاديولوجيات المزيفة اومتى سيشهد المغرب تحولا نوعيا في جميع المستويات والاصعدة خاصة الفكرية، والاقتصادية، والاجتماعية،وخاصة في هذا العصر.

ان الذهنية المغربية ذهنية مريضةذريضة لا تغير احيانا مهما تغيرت الضروف والمفاهيم ،بل تزدادجهلا وتعصبا بالقيموتشبتا بالمبادئ المزيفة ،لكن اذا استمرنا في المناقشة النقذية والعقلانية فان ازماتها كذهنية إبستمولوجية ستصبح متجاوزة بنقد منطقهاالداخلي ومحاولة تجاوزه ،مهما طال الزمان سنينا من البحت عن ثورة نوعية لاجل التجاوز العلمي لازمتها تلك،اما ادا تقوقعت وبقيت حبيس نضرتها تلك،فمصيرها النهاية وانسداد افقها التفسيري،اذن تلك ازمة من ازمات  السوسيولوجيا الوطنية ،ونمودجا لها هو اعتقادنا بان اتباعنا للشعوب خاصة العربي منه هو السبيل الوحيد للتطوروالتقدم من ناحية الجانب المادي او الروحي او هما معا،الشيئ الذي اذى بنا الى الانحراف عن مسار التقدماستقلال شعبنا وفك رباطه بالمشرق،هو الحل لستقلال الذات وانمائها والرجوع لها بمتطلباتها وحقها في الوجود ،والعيش الكريم،لا بتزويرها وجعل قضيتها عكسها.

لذا يجب النهوض بها وتعزيزها وبناء دولتها القائمة على الحداثة والديمقراطية لا كما يراها البعظ قظية هوياتية مفزعة ،بل هي قظية عادلة لا تختلف عن حقوق الانسان والمرآة ،لذا يجب الاصتفاف والدفاع جانب المشروع الامازيغي الديمقراطي للخروج من ازمة الذات .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق