]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الصلاة وأسئلة متعلقة بها

بواسطة: طارق عقل  |  بتاريخ: 2012-07-26 ، الوقت: 23:56:08
  • تقييم المقالة:

الصلاة وأسئلة متعلقة بها

 

بقلم الناصري والباحث والناشط الحقوقي والسياسي والقانوني والأجتماعي :- طارق أحمد عقل محمد .

الصلاة.. أفضل رياضة رمضانية.

الصلاة فرض على المسلمين طيلة أيام السنة.

 وفي الشهر المبارك الفضيل، يقبل المسلمونأيضاً على أداء صلاة التراويح ، مما يعود عليهم بالمزيد من الفوائد الصحية والجسدية.

أثبت الدراسات العلمية الحديثة أنّ الحركات التي نقوم بها أثناءالصلاة مفيدة للصحة.

حتى أنّ الأطباء الفرنسيين صاروا يطلبون من مرضاهم القيام بهذه الحركات التي نقوم بها في صلاتنا لله والتي هي جزء من عبادتنا نحن المسلمون للعلاج من الآلام ، خصوصاً آلام الظهر والرقبة.

حركة الركوع أثناء الصلاة تساعد في تحريك الدورة الدموية في البطن وتعمل على شدّ عضلات المعدة لتأتي بعدها حركة السجود لتريح الجهاز الهضمي بأكملهلأن الهواء يندفع من جوف البطن الى الفم ، مما يجعل الجهاز الهضمي يعمل بشكل أفضل.

كما أنّ السجود يحسّن الدورة الدموية في منطقة الدماغ وبالتالي يمنح النشاط للجسم.

بالإضافة الى ذلك ، تساعد حركات الصلاة في تقوية عضلات الجسم وحماية المفاصل من الالتهاب.

وأهم ما في حركات الصلاة أنّها دائمة مدىالحياة ويجب أن نقوم بها خمس مرات يومياً ، مما يجعل الجسد في حركة دائمة من دون توقف.

من جهة أخرى ، تحمل الصلاة فوائد نفسية عديدة للمسلم الذي يشعر بالترابط معالله عزّ وجل.

تساعد الصلاة في التخفيف من التوتر والقلق خصوصاً عندالأشخاص الذين يمرون في مشاكل يومية عديدة.

كما أنّ الصلاة رياضة خفيفةتعمل على رفع هرمونات السعادة في الجسم وبالتالي تحسّن الصحة النفسية.

وعن صلاة التسابيح

 

جاءني علي بريد رسالة تسأل السؤال التالي :-

السؤالما حكم صلاة التسابيح؟

هل ورد فيها حديث صحيح وما هو؟

جزاكم الله خيرا.

الإجابــة :-

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:-

فقد اختلف الفقهاء رحمهم الله تعالى في صلاة التسابيح فذهب الجمهور إلىاستحبابها قال ابن عابدين ~" وحديثها حسن لكثرة طرقه ووهم من زعم وضع وفيها ثواب لا يتناهى .

ومن ثم قال بعض المحققين:-

 لا يسمع بعظيم فضلها ويتركها إلا متهاون بالدين والطعن في ندبها بأن فيها تغييراً لنظم الصلاةإنما يأتي على ضعف حديثها فإذا ارتقى إلى درجة الحسن أثبتها وإن كان فيهاذلك "~~ ا هـ وقال الصاوي في حاشيته ~" وصفة صلاة التسابيح التي علمهاالنبي صلى الله عليه وسلم لعمه العباس وجعلها الصالحون من أوراد طريقهموورد في فضلها أن من فعلها ولو مرة في عمره يدخل الجنة بغير حساب..."~~ وقال الخطيب الشربيني ~" وما تقرر من أنها سنة هو المعتمد كما صرح به ابنالصلاح وغيره.

وذهب الحنابلة إلى عدم سنيتها وجواز فعلها لجواز العمل بالحديث الضعيف في فضائل الأعمال .

وأنا أويد هذا الرأي .

وذهب بعضهم إلى القول باستحبابها قال البهوتي في كشاف القناع ~" يفعلها أي صلاة التسبيح على القول باستحبابها كليوم مرة..."~~ وقال الرحيباني في مطالب أولي النهى ~" ولا تسن صلاةالتسبيح قال الإمام أحمد: ما يعجبني قيل لم قال يسن فيها شيء يصح ونفض يدهكالمنكر ولم يرها مستحبة قال الموفق وإن فعلها إنسان فلا بأس لجواز العملبالحديث الضعيف في فضائل الأعمال "~~ ا هـ.

هذا عن حكم صلاة التسابيح عندأهل العلم من أهل المذاهب الأربعة وأما الحديث الوارد فيها فقد رواه أبوداود والترمذي وابن ماجه عن ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى اللهعليه وسلم قال للعباس: "يا عماه ألا أعطيك؟ ألا أمنحك؟ ألا أحبوك؟ ألاأفعل بك عشر خصال إذا أنت فعلت ذلك غفر الله لك ذنبك أوله وآخره وقديمهوحديثه وخطأه وعمده، وصغيره وكبيره، وسره وعلانيته، عشر خصال، أن تصلي أربعركعات تقرأ في كل ركعة فاتحة الكتاب وسورة، فإن فرغت من القرآن قلت: سبحانالله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر خمس عشرة مرة، ثم تركعفتقولها وأنت راكع عشرا ، ثم ترفع رأسك من الركوع فتقولها عشراً، ثم تهويساجداً فتقولها وأنت ساجد عشراً، ثم ترفع رأسك من السجود فتقولها عشراً، ثمتسجد فتقولها عشراً، ثم ترفع رأسك فتقولها عشراً. فذلك خمس وسبعون في كلركعة، تفعل ذلك في الأربع ركعات. إن استطعت أن تصليها في كل يوم مرة فافعل،فإن لم تفعل ففي كل جمعة مرة، فإن لم تفعل ففي كل شهر مرة، فإن لم تفعلففي كل سنة مرة، فإن لم تفعل ففي عمرك مرة". وقد اختلف الحفاظ في الحكم علىهذا الحديث فمنهم من صححه ومنهم من ضعفه والذين صححوه هم جمهور المحققين ،ومن هؤلاء: الدار قطني ، والخطيب البغدادي ، وأبو موسى المدني. وكل ألف فيهجزءاً ، وأبو بكر بن أبي داود ، والحاكم ، والسيوطي ، والحافظ ابن حجر ،والألباني ، وغيرهم.

وممن ضعفوا الحديث ابن الجوزي ، وسراج الدين القزويني ،وشيخ الإسلام ابن تيمية ، والإمام أحمد ، وغيرهم.

إلا أن الحافظ ابن حجرقال: (قلت: وقد جاء عن أحمد أنه رجع عن ذلك (أي عن تضعيف الحديث) فقال عليبن سعيد النسائي: سألت أحمد عن صلاة التسبيح ، فقال: لا يصح فيها عندي شيء. قلت: المستمر بن الريان عن أبي الجوزاء عن عبد الله بن عمرو ، فقال: منحدثك؟ قلت: مسلم بن إبراهيم ، قال: المستمر ثقة ، وكأنه أعجبه . والحق ـ إنشاء الله تعالى ـ أن الحديث لا ينزل عن درجة الحسن لكثرة طرقه التي يتقوىبها كما يقول الحافظ ابن حجر في أجوبته المشهورة على أسئلة عن أحاديث رميتبالوضع اشتمل عليها كتاب المصابيح للإمام البغوي،

وهذه الأجوبة ملحقةبالجزء الثالث من كتاب مشكاة المصابيح للخطيب التبريزي لمن أراد الاطلاععليها . . والله أعلم.

ولكم تحياتي

الناصري والباحث والناشط الحقوقي والسياسي والقانوني والأجتماعي :- طارق أحمد عقل محمد

مصر في 26 / 7 /2012 م

محمولي :- 00201118099590

بريدي الألكتروني :-

Tarekakl2011@yahoo.com

Tarekakl2012@yahoo.com

موقع مدونتي علي الانترنت لتلقي الشكاوي والاستغاثات :-

http://tarekakl200.blogspot.com=

مواقع باقي مدونتي :-

www.tarekak2000.blogspot.com

www.tarekakl2011.blogspot.com

www.tarekakl.blogspot.com

www.rokai25.blogspot.com

موقعي الخاص بي :- جريدة الناصرين الأحرار الناصرية :-

https://sites.google.com/site/tareekakl/mm

باقي المواقع الذي أقوم بالنشر عليها :-

1-

 https://www.facebook.com/algomhuriaonline

http://www.maqalaty.com/%D8%B7%D8%A7%D8%B1%D9%82-%D8%B9%D9%82%D9%84-Latest-7257/date-desc-1

2-  http://www.alwatanvoice.com/arabic/search/146043.html

3-

http://pulpit.alwatanvoice.com/search/33631.html

4-

http://ghtest.tahrironline.net/main.asp?Search_query=%D8%C7%D1%DE+%C3%CD%E3%CF+%DA%DE%E1+%E3%CD%E3%CF&v_class=5

 


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق