]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

خليفة بن سلمان والمسئولية الاجتماعية للدولة

بواسطة: dody  |  بتاريخ: 2012-07-26 ، الوقت: 15:31:29
  • تقييم المقالة:

 

خليفة بن سلمان والمسئولية الاجتماعية للدولة ---

فى خضم التحولات التى شهدها العالم منذ تسعينيات القرن المنصرم حول اعادة النظر فى دور الدولة ومسئولياتها، وما برز من افكار ونظريات تطالب بتراجع دور الدولة فى مقابل تزايد دور القطاع الخاص مع التأكيد على المسئولية الاجتماعية للقطاع الخاص حيال المواطنين. إلا ان الواقع العملى اثبت ان الدولة ليست ذلك الوحش المفترس الذى يهدد حرية المواطنين ويقيدها، وإنما دورها يتعاظم ويتزايد من اجل ضمان الحياة الكريمة لجميع المواطنين وتحقيق العدالة والامن والاستقرار وضمان وصول الحقوق الى اصحابها. واذا كان صحيحا ان كثير من بلدان العالم الثالث وفى مقدمتها البلدان العربية استجابت وبسرعة فائقة لتلك الدعوات حيث تقلصت سلطات الدولة ومسئولياتها وتراجع دورها فى حياة الفرد مما فاقم من المشكلات الاجتماعية وما ترتب عليها من تفاقم اكبر للمشكلات السياسية والاقتصادية وما نجم عن كل ذلك من انهيار للمجتمع بسبب الصراعات الداخلية والحروب الاهلية، إلا انه من الصحيح ايضا ان بعض البلدان العربية ظلت مؤمنة بدور الدولة ومسئولياتها حيال مواطنيها دون الاخلال بمسئولياتها ايضا فى تعاظم دور القطاع الخاص وتشجيع جذب المزيد من الاستثمارات، حيث نجحت فى تحقيق المعادلة الاجتماعية الصعبة بين دور الدولة ومسئولياتها الاجتماعية حيال جميع مواطنيها وبين فتح المجال واسعا امام الاستثمار بجميع صوره واشكاله ومصادره مع التأكد من التزامه بالقوانين والقواعد المنظمة لدوره، ويرجع الفضل فى نجاح تلك المعادلة الى ايمان المسئولين بتلك الرؤية ثنائية الابعاد وهو ما تجسد بصورة جلية فى رئيس الوزراء البحرينى الشيخ خليفة بن سلمان، حيث أكد فى جميع سياساته وقراراته وتوجهاته على اهمية دور الدولة ومسئولياتها حيال مواطنيها بما يحقق تطلعاتهم ويلبى اهدافهم وينجز طموحاتهم دون ان يمثل ذلك عائقا امام الاستثمار الخاص وتشجيعه بما يمثله من اضافة حقيقية الى رصيد الدولة والمجتمع معا.

ولعل القراءة السريعة على حزمة القرارات الاخيرة التى اتخذها الشيخ خليفة لصالح المواطن البحرينى تؤكد على صدقية هذه الرؤية وصحة هذا التحليل، ومن أبزرها ما يلى:

    الإسراع في تطوير نظام المساعدات الاجتماعية وتعزيزه بمعايير تتيح وصول المساعدات إلى الأسر المتعففة والمحتاجة بشكل أكثر فعالية ودقة وسرعة وبما يضمن سد احتياجاتهم الضرورية، ويذكر أن شبكة الحماية الاجتماعية التي توفرها الحكومة والتى تغطي مختلف الخدمات الحكومية تخصص مئات الملايين من الدنانير في موازنتها السنوية لدعم المواد الغذائية والتموينية والإسكان والكهرباء والماء والمحروقات وغيرها، إلى جانب تخصيص أكثر من 110 مليون دينار تخصصها سنوياً كمساعدات اجتماعية نقدية تقدم للمواطن منها ما يساعد المواطنين على مواجهة الغلاء ومنها ما تدعم به الأسر المحتاجة وذوي الاحتياجات الخاصة على مواجهة متطلبات الحياة تعظيم مبادرة إنماء باعتبارها أحد البرامج الاجتماعية الهادفة إلى مساندة الأسر المحتاجة من خلال تنفيذ برامج وأنشطة التنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة لتعزيز القدرات وتوفير الفرص والبدائل المناسبة لتنمية المجتمع والبيئة وتمكين ذوي المهارات المتواضعة والعاطلين عن العمل على المدى البعيد من تحمل المسئولية والاعتماد على المبادرات الذاتية في تلبية متطلباتهم واحتياجاتهم نحو العيش الكريم، وبذلك يتم إخراجهم من دائرة المساعدات الاجتماعية إلى الاعتماد على الذات. التأكيد على أهمية توفير المزيد من الآليات التي تكفل سرعة إتمام إجراءات التقاعد للموظفين الذين يحالون إلى التقاعد من الوزارات والأجهزة الحكومية دون إبطاء أو تأخير في صرف الرواتب التقاعدية أو مكافآت نهاية الخدمة، تقديرا لعطاءهم وتثمينا لجهودهم فى خدمة الدولة والمواطنين. الحرص المتواصل على دعم المشروعات التنموية والترفيهية التي تلبي احتياجات المواطنين، انطلاقا من رؤيته بأن مجمل عمليات التنمية هي من أجل المواطن ورفاهيته، أن تحقيق رفاهية المواطن وتطلعاته هي محور أي جهد إنمائي. يذكر فى هذا الخصوص أن اقامة الحدائق والمتنزهات حظيت بنصيب وافر من المشروعات التنموية في مختلف قرى ومدن المملكة، حيث تضمن برنامج الحكومة خطة إستراتيجية متكاملة للتشجير والتجميل وزيادة الرقعة الخضراء في مختلف مناطق المملكة، ويذكر أنها قد أثمرت عن انجاز ما يزيد عن 120 حديقة ومنتزه في مختلف المحافظات حتى الآن، بالإضافة إلى انه ما زالت هناك مجموعة من المشاريع قيد التنفيذ، والتي روعي فيها أن تكون ملبية للاحتياجات السكانية والعمرانية لكل منطقة.

صفوة القول أن الجهود الوطنية المخصلة التى يبذلها الشيخ خليفة بن سلمان رئيس الوزراء البحرينى تؤكد على رؤيته الثاقبة ونظرته الفاحصة ووطنيته المخلصة وايمانه بالمملكة دولة ومواطنين بل ومقيمين فى الوصول الى مصاف الدول المتقدمة التى ينعم فيها المواطن بحقوقه كافة وحرياته، وما تضمنه هذا التقرير ما هو الا غيض من فيض واسع يملئ المملكة بمدنها وقراها.

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق