]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

شاعرة وخاتمة

بواسطة: الشاعر زيد الطهراوي  |  بتاريخ: 2012-07-26 ، الوقت: 15:28:13
  • تقييم المقالة:
   
كان النقاد يتداولون عبارة محزنة تعبر عن الألم الذي يحس به الأديب في هذا الزمان وهي متى يكرم الأديب لتكون الاجابة واضحة وهي أنه لا يكرم الا بعد مماته والعبارة تحمل الحزن الشديد في طياتها لأن الأديب بحاجة الى التكريم ممن حوله من الناس في حياته لا في مماته ذلك أنه بحاجة الى التشجيع وتقدير موهبته في حياته ليبدع في مجاله
وفي هذا السياق أتذكر شاعرة مبدعة هي نازك الملائكة نعم انها الشاعرة العراقية التي توفاها الله عزوجل قبل مدة وجيزة وقد تجاوزت الثمانين من العمر
ولماذا أتذكرها 
لأنها أول من أسس الشعر الحر بهذا الشكل الذي نراه من وحدة التفعيلة وان كان هناك من سبقوها في محاولات عابرة لا رجعة بعدها أما نازك فهي التي كتبت في هذا الشعر 
وألفت فيه ودافعت عنه فاستحقت بذلك كله أن ينسب هذا الأمر لها كما أفاد الناقد احسان عباس
ولكن هذا الشعر الحر كان متشبعاً بالحداثة في نزعتها نحو هدم القيم والأخلاق ومهاجمة الدين لأنها- أي الحداثة- كانت تتنفس من رئة المذاهب الضالة كالشيوعية والوجودية وغيرها 
ان أبرز ما في الشيوعية هومحاربة الدين والثورة على النظام وعشق الفوضى وخلق الفتن وان أبرز ما في الوجودية هو ادعاء ان الحياة هذه عبث ولذلك كانت الحياة عندهم عذاب وألم وانكار للبعث والحساب 
ولقد قرأنا لهؤلاء الشعراء العرب الحداثيين شعراً تتألم منه النفوس وتنفر منه القلوب 
النظيفة لأن هذه التيارات كانت تعمل فيهم سمومها 
أما نازك الملائكة فقد تخلصت مما كانت فيه من التشاؤم واليأس وقوي ايمانها بربها العظيم وصارت تؤلف اشعارها التي تظهر تعلقا بالله سبحانه وتعالى كما ذكرت منذ وقت طويل بل كما يظهر هذا في دواوينها كديوان للصلاة والثورة ولكن السؤال الذي يظهر واضحاً كالشمس هو
هل كرم الناس نازك الملائكة والجواب الذي يظهر كالشمس أيضاً هو
ان الدراسات كانت تكتب عنها في حياتها فتنصفها كأديبة لها أهميتها في الشعر الحديث 
نعم لقد كرمت نازك في حياتها
ولكنني أعتقد أن أعظم تكريم لها هو من الله تبارك وتعالى الذي قدر لها أن تعود الى دينها العظيم 
نسأل الله أن يرحمها رحمة واسعة

الشاعر زيد الطهراوي
  • شاعر السنة | 2012-07-31
    الأخت الفاضلة طيف
    جزاكم الله خيراً على المعلومات القيمة
    أسأل الله أن يرحم نازك الملائكة رحمة واسعة
    وأن يدخلها فسيح جناته

    الشاعر زيد الطهراوي
  • | 2012-07-26
    الشاعر الفاضل ..شاعر السنه
    زيد الطهراوي
    بارك الله بكم وبما أفدتمونا  في مقالتكم تلك ..فقد انصفتها ولو بحرف
    هنا نبذة بسيطة عن حياتها فقد كنت من المعجبات بها ..ولا زلنا لها داعين ..ليتغمدها الله برحمة واسعه
    هي نازك صادق الملائكة
    ولدت في بغداد في 23 اغسطس أب 1923
    وتوفيت في عام 1990في القاهرة 20 حزيران يونيو ..
    ، ولدت في مدينة بغداد في بيئة ثقافية وتخرجت من دار المعلمين العالية عام 1944. ارتادت امعهد الفنون الجمليله  وتخرجت من قسم الموسيقى عام 1949، وفي عام 1959 حصلت على شهادة ماجستير في الأدب المقارن من جامعة ويسكونسن  ماديسون   في امريكا وعينت أستاذة في جامعة بغداد وجامعة البصره  ثم جامعة الكويت
     عاشت فيالقاهرة منذ 1990 في عزلة اختيارية وتوفيت بها في 20 يونيو 2007عن عمر يناهز 83 عاما بسبب إصابتها بهبوط حاد في الدورة الدموية ودفنت في مقبرة خاصة للعائلة غرب القاهره.
    يعتقد الكثيرون أن نازك الملائكة هي أول من كتبت الشعر الحر في عام 1947 ويعتبر البعض قصيدتها المسماة الكوليرا من أوائل الشعر الحر في الأدب العربي. وقد بدات الملائكة في كتابة الشعر الحر في فترة زمنية مقاربة جدا للشاعر بدر شاكر السياب وزميلين لهما هما الشاعران شاذل طاقة وعبد الوهاب البياتي   وهؤلاء الأربعة سجلوا في اللوائح بوصفهم رواد الشعر الحديث في العراق.
    هذه نبذه بسيطه عمن لم يعرفها
    بورك بكم سيدي واحسن ختامنا بالعودة الى منبتنا الاسلام الحنيف
    طيف بخالص التقدير

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق