]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قراءة في كتاب( الفرار المشهدي ) باللغة الفرنسية لمحمد بودية.

بواسطة: إزدهار  |  بتاريخ: 2012-07-26 ، الوقت: 13:26:51
  • تقييم المقالة:

الكتاب ( الفرار المشهدي باللغة الفرنسية ) من تأليف محمد بودية الكاتب والروائي المعروف على الساحة الجزائرية

يروي الكتاب قصة واقعية وأحداثها مستمدة من الواقع ، بطلها الشاب محمد وهو الغسم الحقيقي للفاعل والمتفاعل

في الرواية ، تبدأ الرواية في السنوات الاخيرة كما تنتهي في السنوات الأخيرة للخمسينيات.

محمد ذاك البطل والفدائي والذي كان يعيش مع اسرته قبل أن يذهب وينضمَّ إلى الثوار وبعدما عرف نشاطه

وتحمسه لقضية التحررأنا ذاك  إتصل بأسلاك الفدائيين والأبطال والقائمين على مد نسيج المقاومة والدفاع

وإنضمَّ كما فعل الكثير مثله من فضلوا الممات على الحياة.

قام محمد بعدة عمليات ضدَّ من جاؤوا إلى أراضينا ، وأنهى حياة الكثير منهم .

كما شاع وذاع صيته وبإنضمامه للفدائيين ، تابعته القوات المعادية لكنه تفلت منهم .

ونجى أكثر من مرةٍ بأعجوبة.

عاش في الجبل كمجاهد وقاوم ودافع بقد ما منحت له من الفرص.

دخل السجن وخرج منه ، وهو يعيش حًرا بين أهله ، وذويه، في إستقرار.

هذا موجزرواية الفرار المشهدي مكتوبة باللغة الفرنسية  ومن أراد الإطلاع عليها فالرواية موجودة في المكتبات.

 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق