]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الامل

بواسطة: Esraa Cuty  |  بتاريخ: 2012-07-25 ، الوقت: 12:30:49
  • تقييم المقالة:

كان هناك رجلا تائها في ظلمات الكون ،غارقا في بحور الهموم ، شاردا في ثنيات الليل ، فاقدا لمعنى الامل ، مهلك من كثرة الترحال ، وذات مرة قال في قرارة نفسه ,, هل لي اميرة او جنية من الاساطير تعيد احياء ما مات بداخلي من صفات  وفي اثناء التفكير والتأمل سقط نائما .

وجد نفسه في وسط غابة جميلة من الزهور المتفتحة المتمايلة مع النسيم العليل , استنشق رياح حاملة لعبير الورود ، نظر حوله ليجد ظلال الاشجار التي ترقص فرحة بالرياح , ونظر للسماء ليجد النجوم المضيئة كأنها مصابيح فضية من الالئ , واذا بنور يأتى من خلف الاشجار متوهجا جعل الرجل يدير وجهه منه في الاتجاه الاخر , ووجد فتاة جميلة كجنيات الاساطير تمسك بيديه وتقول : انا من ستساعدك على تخطي كل المحن ,, سأضيئ لك ظلامك ,, سأرجع لك معاني الامل , سأرشدك الى احلامك واهدافك لتحققها .

قال هو : وهل ترضين بشريد تائها منكسهر مثلي ؟؟!! وردت الاميرة في فرح اراك قلب يحلم ,ويحب , اراك من سيحتويني واحتويه ,انا اميرة حلمك التى حسدها عقلك وحلم بها قلبك .

قال هو اذا لست حقيقة ؟؟ وفي ذات اللحظة شعر بهمسة رقيقة في اذنه توقظه من حلمه .. ووجد نفسه نائما بين ذراعين لاميرة ,, نظر اليها وكانت هيا ,, نعم نعم ,, هيا اميرة حلمه ,, قالت له لقد اغفلت ونا اقص عليك واذكرك بيوم لقائنا الاول .

بقلمي _ اسراء شعبان


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق