]]>
خواطر :
لا تبخل على غيرك بالمشورة الحقيقية والصادقة رغم همك ، ولا تكن بخيلا فيما يرضي نفسك وغيرك مهما كان الثمن فالحياة متعة بين الجميع والإنسان جميل رغم همه   (إزدهار) . أيتها التكنولوجيا ، لما تصرين على غزونا...أفسدت عنا بساطة عقولنا و معيشتنا... كان الأجدر أن تبقين ما وراء البحارُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كلَّ يومٍ ينتهي إنسان؟

بواسطة: إزدهار  |  بتاريخ: 2012-07-25 ، الوقت: 10:49:17
  • تقييم المقالة:

كُلَّ  يومٍ ينتهي من إنسان وكلَّ يومٍ نسمع من الإنتهاء للبشر وبالكم الغير معقول ، فنتحسر ونتضمَّر ونعود

فنفور لكننا لا نتوقف على هذا بل نواصل الحياة ، ويعاد السيناريو من جديد وترفع لنا الفضائيات من الصور

مانتقزز له، ونعود ونتحسر ، لا يسقط شخصٌ أو شخصين، بل أكوام من الأجساد حتى لا نفرقها ولانفصلها.

عن بعضٍ. وهذه الأكوام هي أجساد الإنسان وفي الغالب يكون من البسطاء من الناس.

كلَّ يوم يحُلُّ بنا البلاء ونعيش ما تقشعرُّ له الأبدان.

فهل وَعَى الفاعل أنَّ هذا هو الإنسان صديق الحياة .

إننا نتحصن بالإيمان ونعيش على أنَّ الإنسان هو خليفة الله في الأكوان .

السيارات والحوادث الخاصة بالمرور، العجلة ، النرفزة ، الخصومات ، كلها تريد إفناء الإنسان.

نريد أن ننصب للإنسان نصب في الأرض . نريد له العزة والكرامة.

ننتهي وننتهي وماذا يبقى من بعدنا .

الأرض للجميع ، الحياة للجميع.

لا يمكن أن نتمنى لأنفسنا البقاء وغيرنا الإنهاء. بل الراحة والرفاهية لإخواننا بالعراق وأهالينا بفلسطين

وسوريا والأردن واليمن.

سلام للسعودية ومصر والمغرب وتونس وكلَّ البلاد العربية بدون إستثناء.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق