]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الحياة : رغبات و وسائل .

بواسطة: الخضر التهامي الورياشي  |  بتاريخ: 2012-07-25 ، الوقت: 10:45:39
  • تقييم المقالة:

 

 

إنها الرغبة ، تلك الكلمة الأبدية المقاومة للفناء ، التي لا تموت إلا بموت صاحبها !!

والحياة كلها تحركها الرغبات والغايات ، فهي التي تدفع الإنسان إلى السعي والعمل ، وهي التي تقود خطواته في الوجود ، وهي التي تضغط عليه فيرسم الخطط والوسائل ، ويأتي ما يأتي من أفعال مختلفة ، يبدو فيها للناظرين الخير والشر ، ويتجلى الصلاح والفساد . فمنا من هو مهتد يمشي سويا على صراط مستقيم ، ومنا من هو ضال يمشي مكبا على وجهه .

والبادي في الواقع أن أكثر الناس يعيشون مع الوسائل أكثر مما يعيشون مع الغايات ؛ فهناك غايات تتحقق في نهاية الرحلة ، بل وقد يرحل المرء بمجرد أن تتحقق الغايات ، فلا يهنأ بها ولا يسعد كما تمنى واشتهى . أما الوسائل فكل الناس يقضون أعمارهم كلها أو أكثرها معها ، ولذا فهي التي تترجم عنهم ، وتشكل شخصياتهم ، وتصوغ كياناتهم ، وتجسد فيهم إرادة الخير إذا كانت حسنة ، أو إرادة الشر إذا كانت سيئة .

أجل .. إن حياتنا ـ كما قال المفكر الإسلامي الراحل خالد محمد خالد ( 1920 /1996 ) ـ في مجموعها إلا تلك الوسائل التي نتوسل بها لتحقيق أهدافنا .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق