]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

التَبَنِي.

بواسطة: إزدهار  |  بتاريخ: 2012-07-25 ، الوقت: 10:15:19
  • تقييم المقالة:

لن أتناول هذا الموضوع من الوجهة الإسلامية ، ولكنني أريد أن أقول أن أخذ طفل وتربيته في جوٍ عائلي له

تكريم  للإنسان ، وحفظ له من النقم على الحياة والتبعات النفسية ، لأنه ولسبب واحدٍ ليس من إقترف الذنب

وحمل بنفسه إلى الملجأ.

علينا أن نكون رحماء ونحن كذلك ، وقد شرعت القوانين والتشريعات الوضعية ، على الإنسان تبني طفل أو طفلة

وهذا تحت إشراف رئيس المحكمة.

ووفق وثائق معتمدة ليئخذ الطفل من الملجأ.

لكن هل يكرم الطفل بحمله إلى بيت أم هو بداية لماَسي وبداية  لتجريح بعد إمتداد الأيام.

هل تبدأ التصفية بعد الكبر والترعرع في بيت الأحلام؟

لا بدَّأ أنَّ الأسرة المتكفلة ستهتم لهذا الجانب فالطفل عديم الأبوين وهو يعيش مع والديه الحقيقين.

التبني هو حفظٌ للإنسان ، لأنَّه في الغالب صعبٌ جِدًا أن تجد إبنًا تتبناه.ولن يمنح لك إلاَّ بوثائق كثيرة.

التبني هي صفة الرحماء من الناس ، لكن من الغير لائق أن نتبى طفلاً ونحن غير قادرين على توليته

بالرعاية والإهتمام، فأذا كلنا كذلك علينا إعادته وهذا تحت إشراف الجهة التي أخته منه.

إنَّ الإنسان أكرم خلق الله ومتى كرمناه كانت كرامتنا نحن.

قد يترك المرأ إبنه أمام باب رجل غني لأنه يعني له أنَّه سيتولاه بالرعاية .

وقد يترك إبنه لإنَّه سقط في فضيحة , وأراد التوبة.

لكن الطفل هنا لا يلحق به ذنبٍ، ولا يمكن أن نغوص في التفاصيل ، ونحن لنا أماكن للتكفل.

هذا لمن خطأ لكن ليس لمن تعمدَ.

كفلنا الله جميعًا برعايته.

 

 

 

 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق