]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

دروس وعبر

بواسطة: مهند العراقي  |  بتاريخ: 2012-07-24 ، الوقت: 19:53:58
  • تقييم المقالة:
بسم لله الرحمن الرحيم ((دروس وعبر))

(اللهم انا نشكو اليك فقد نبينا وتظاهر الزمان علينا وقلت ناصرنا وكثرت الفتن بنا ).... قصص وعبر ودروس يجب على الانسان المثقف الواعي العاقل صاحب الضمير الحي الانتباه اليها والاستفادة من الاحداث التي جرت وتجري على مر العصور سواء من سيرت المعصومين او من احداث الباقين ... ففي بداية دعوة رسول لله (ص) وبعد امتناعه عن القبول بما جاء بة كبار ورؤساء قريش من اموال وسلطه ومنافع دنيوية في محاوله يائسة منهم لكي يصدوا الرسول عن دعوته التي كانت تسري في روح ودماء اصحاب العقيدة الراسخة الذين امنوا به وبربه .. وبعد اصرار الرسول على اكمال رسالته الخالدة المحمديه الاصيله في الدعوة الى عبادة لله ونبذ الاوثان ... فررت قريش بلاتجاة الى الاسلوب الثاني الى وهي محاولة قتل الرسول الكريم (ص) فقامت بجمع عدة من الرجال من القبائل التي كانت متواجدة انذاك في محاوله يائسة للقضاء على الرسول الكريم (ص) وكانت النتيجة الكل سمع وقرء عنها الى وهي مبيت الامام علي عليه السلام في فراش النبي الكريم (ص) .... فبعد تلك الاحداث في زمن الرسول (ص) جاء اليوم القرشين وعلى رأسهم ابا سفيان وأبي جهل وبعد جمع عدديهم وعدتهم وسلاحهم وحربهم قاموا بالتوكل على الشيطان بما سولت لهم انفسهم وأقرت الهم ضمائرهم الفاسدة وعقيدتهم الواهية من عبده الدينار والدرهم وعبده هبل وآلات والعزى بقياده الدجال وبأوامر صريحة وواظحه للعقلاء الى وهي القضاء على الرسالة الجديدة التي تهدف الى اصلاح المجتمع من الفساد الاخلاقي والديني الذي وضعت اساسه ائمه الظلال المفسدين الخانعين الى اسيادهم الروم الصليبين للحفاظ على الكرسي والجاه والمنصب من امور دنيويه زائلة ماانزل لله بها من سلطان .. قامت ايادي الكفر والإلحاد بالاعتداء الهمجي البربري الوحشي على براني السيد الحسني (حماه لله من كل سوء) وهو اعزل في محل سكنه في كربلاء تحت حمى الامام الحسين (ع) وقاموا بإطلاق الرصاص الحي علية وعلى اطفاله وعائلته المؤمنه الصابرة المحتسبه امرها الى لله وبعد تصاعد الاحداث حتى انجلت الغبرة والى وقد سقط الشهداء الابرار المحامين عن من هو افضل من انبياء بني اسرائيل الصادق الناطق المجاهد بالحق  دفاعا" عن دينهم ومذهبهم وعقيدتهم فجرح من جرح واستشهد من استشهد... وكان النصر للمؤمنين الاخيار الانصار بعدتهم الظعيفه بأعين العدو التي اعزها لله يجندن لم يروها وولوا الدبر متباكين على انفسهم بعد تلقينهم درس من دروس ومنهج انصار السيد الحسني .... الكلام يطول ويطول ولكن نترك لكم ايه العقلاء التفكير قبل فوات الامر من نصره الحق التي هي بالتالي نصرة الامام المعصوم صاحب الامر عجل لله فرجه الشريف وجعلنا وإياكم من انصارة وأعوانه والمستشهدين بين يديه .. لا تنسوا قراءه سورة الفاتحة المباركة على ارواح شهداء الحق من الاولين والآخرين... هذا وعليكم السلام ورحمة لله وبركاته....الكاتب  ::::::::::::::::::::::::::::::::::  مهند الحسني  


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق