]]>
خواطر :
ماخطرتش على بالك يوم تسأل عنى ... وعنيه مجافيها النوم يا مسهرنى...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هكذا نحن فى رمضان..............

بواسطة: اسلام رمضان  |  بتاريخ: 2012-07-24 ، الوقت: 19:47:39
  • تقييم المقالة:
هكذا نحن فى رمضان أسم غريب أينعم ولكن صحيح جداً إن قرأت تلك السطور التالية لتعرف من أنت فى رمضان مطلوب منك فقط أن تنظر إلى نفسك قبل رمضان وأنت أيضاً وأنا وجميعنا يجب أن ننظر إلى أنفسنا ما قبل رمضان وما بعده وتقارن بين حالنا فى رمضان   أدخل المسجد كل يوم لصلاة الجماعة فى الأيام العادية فلا أجد أكثر من صفين خلف الإمام فقط وفى صلاة الفجر أجد المصليين يعدون على أصابع اليدين ولا يتجاوزون العشرين مصلى على أكثر تقدير ونجد أكثرنا لا يصلى اساساً ولا يقرب الصلاة ولكنه فى رمضان دائما يصلى لان ليس هناك صوم بدون صلاة ونجد فى رمضان بسم الله ما شاء الله المساجد تمتلئ بالمصليين فى كل الصلوات وفى صلاة الفجر تجد المصلون فى المسجد أكثر من من يحضرون صلاة الجمعه فى الأيام العادية حقاً ما أقول ولا نعلم فضل الصلوات أساساً حتى نصليها ونعلم تمام العلم أنها من فروض الأسلام الخمسة أليس كذلك (أن الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتا) (أن الصلاة عماد الدين فمن أقامها فقد أقام الدين ومن تركها فقد هدم الدين) ولكن لننظر بنظرة أخرى الى الصلوات من منظور أخر فمن ترك صلاة الفجر(وركعتى سنتها خير من الدنيا وبما فيها) او الصبح فليس فى وجه نور ومن ترك صلاة الظهر فليس فى رزقه بركه ومن ترك صلاة العصر فليس فى اولاده خير ومن ترك صلاة المغرب فليس فى جسدة قوه ومن ترك صلاة العشاء فليس فى نومه راحة هل تذكرت يوما لم تصلى فيه العشاء مثلا ونمت وصحوت من نومك مهشم الجسد هل مالك ينفذ بسرعه هل تحس بتوعك دائم أنظر إلى حالك قبل رمضان وأنظر الى حالك فى رمضان دائما ما اعلم ان الصوم صحة (صوموا تصحوا)أليس كذلك ولكن كيف يكون صحة وأجد هنا ذاكرتى العلمية تسعفنى كما هى دائماً أ،ظر إلى سوائل جسدك التى يمتلئ به وإلى حجم العرق الذى تخسره فى اليوم وأقصد فى الأيام العادية وأنظر الى كم مرة تأكل وكم مرة تدخن فيها وكم مرة تأكل شئ سريع لا يدخل عادة فى نطاق الوجبة وهذا مايجعلك تصاب بعسر الهضم والى الغثيان وامتلاء الجسم بل الماء يؤدى إلى قرحة المعدة وغيرها وهنا يأتى عليك الصيام فتصوم فينقص ما بجسدك من سوائل حتى تعود الى طبيعتها لا تدخن فيستطيع مخك خلال هذا الشهر افراز النيكوتين مرة أخرى ولا تعمل اجهزتك اليوم بطولة وإنما تأخذ فترات راحه وهذا مالا يجعل بطارية جسدك تفرغ سريعاً وأيضا صيام الأيام ال14و15و16 من كل شهر هجرى عند إكتمال القمر لماذا ؟أجرت عدة أبحاث علمية فى هذا الصدد وكشفوا أ، كما للقمر علاقة بظاهرتى المد والجزر فأنه ذو علاقة وثيقة بالسوائل داخل جسم الأنسان حيث يجذبها إلى أعلى إلى المخ فيذيد من نسبة السوائل حولة ما يجعلك سئ الطباع والمزاج فى تلك الأيام خصوصاَ ولكن إذا صمت فلن يحدث لك مثل هذه الطباع لان السوائل سوف تنقص من جسدك وتصبح النسبة التى جذبها القمر الى مخك هى هى نفس النسبة الطبيعيه التى  تصعد اليه فى الايام العادية أرأيت معى شرح حديث واحد أخذ منى كثيرا لأوضح لك الأمر الذى لا تفطنه من الحديث ..... وأيضا ًنعد العدة لرمضان قبله بأشهر ونأتى بالطعام والشراب وعند أذان المغرب نملئ بطوننا إلى أخر ذاد لنا وكأننا لن نأكل لمدة عام ومن الطبيعى أن نصاب بتخمة فلا نستطيع القيام لصلاة المغرب وأنا أعتقد أن أغلبنا يؤخرها لما بعد الإفطار ولن تسطيع القيام لصلاة العشاء أو التراويح وقد أضعت أجرهم بسبب نهمك وجوعك ......... هل تقرأ بالمصحف كل يوم ولو صفحة واحدة أعتقد أن أغلبنا يستمع إلى الأغانى ويعاكس الفتيات ولا يغض بصره ينزل صباحا وعفاريت الدنيا أمام وجه تقفز وتلهو ولكن أنظر كيف تبدل الحال فى رمضان فها هو يختم القراءن  يالله ........... هل تعتقد معى أن السبب فى بعدنا عن الله فى الأيام العادية بسبب الشيطان وشياطين الجن التى تسلسل فى رمضان وشياطين الأنس التى تهتدى فى رمضان هل تعتقد انها إجابة شافية لسؤالى ؟؟

أعتقد أنك تضع نفسك فى مأزق محير لك نعم فليست الشياطين من أى نوع هى السبب ولكن السبب هو أعتقادنا نحن نعم لإانت تعتقد فى رمضان الخير كله ولكن الخير يوجد أيضا ً فى أيامنا العادية وأنا أقسم لك بسبب أبتعادك أنت وهو وهى عن الله فى الأيام العادية غضب الله علينا وقد يكون لعننا فى الدنيا والأخره ولنا عذاب عظيم وتأتى فى رمضان وتهجر الدنيا بما فيها وتعود إلى ربك فيرضى عنك لانه عفو رحيم هذا هو السبب الرئيسى لخير رمضان كيف يبلغك الله رمضان وأنت فى الأصل لا تتقرب منه الا فى رمضان او فى أوقات أختباراتك وبعدها لا تتقرب أصلا ولا تقوم حتى بأداء الفرائض التى شرعها وفرضها عليها ربك ياسيدى ويا سيدتى لن يرضى عنا الله أبدا ً الاعندما يكون عدد المصلين فى صلاة الفجر فى الأيام العادية مثله فى صلاة الجمعه وأن فعلنا ذلك وقمنا بأداء الصلوات فى المساجد وحافظنا عليها وحافظنا على قرأئة كتاب الله ولو صفحة كل يوم سيعود لنا الخير مرة أخرى ...............


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق