]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

رحيل الأحبة

بواسطة: Amine Dahmas  |  بتاريخ: 2012-07-24 ، الوقت: 19:17:12
  • تقييم المقالة:

الصمت من شفتي يفضي إلى لغتي

                         أقول في لغتي ما لم تقل شفتي

إن الذي عــاش مــثلي واكــتوى أســــفا

                         على الأحبة يستجدي مدى لغتي

مــن لم يســح دمـــه في محنــــــة مددا

                       أو في اشتعال خيوط الوجد لم يمت

يـــــعش على رحمـــــة الأنذال يقتلــــه

                         خــــــذل و يعفســـــــه نعل الزنـــــــــادقة

لأن من رحلوا في الليل هم كبدي

                         لأن مــــــن قتلـــــــــوا بالغدر هم رئتي

هالجرح يمتد في قلبي يشق هنا

                         بئرا و يبدأ في الإيغال خاتمـــــــــتي

لكن مثلي أنا من جرحه بطل

                        الصبر عند جراحي دائما سمــــــــتي

وأعزف الأن فوق الهم أغنية

                       حكــــاية العشــــق و الحــــــــــب أغنيــــتي

 

هذي يدي حملت في كفها أملا

                      بيضاء تلمع مثل القلب زنبـــــــــــــقتي

تلك السنين التي تمضي مسافرة

                      مرت من العمر لكني أقول خلت

أدعوك يالله ذي أمي لترحمها

                      ورحمة الله في ذكراك يا أبــــــــــــتي

                                        * شرشال: ماي 1998 *

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق