]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بين سفك الدماء وتجهيل الفاعل

بواسطة: رافد البهادلي  |  بتاريخ: 2012-07-24 ، الوقت: 18:26:33
  • تقييم المقالة:
تم فتح تحقيق, أمسكنا بالخيط الاول الذي سيوصلنا الى مرتكبي الجريمة, التحقيق الابتدائي يشير الى تورط القاعدة بالعمل الاجرامي, البعث الكافر وراء التفجيرات, هذه العبارات وغيرها من اساليب التخدير اصبحت مألوفة وكثيرا ما تطرب اسماع العراقيين وهي تصدر من قلوب السياسين ورجال الدولة المحترقة عقب التفجيرات والاعمال الارهابية التي تطال الابرياء من ابناء الشعب العراقي ومهما كانت شدة التصريحات التي تصدر من مرتكبي الجرائم:: عفواً //من رجال الدولة والقائمين على الحكم فان النتيجة النهائية هي تجهيل الفاعل بمعنى انه  سواء مسكوا الخيط الاول او استحوذوا على قطعة القماش بكاملها فان الامر بالنهاية سيقيد ضد مجهول او يتم توجيه الاتهام الى تنظيم القاعدة الارهابي او الى الخلايا النشطة من حزب البعث المنحل.. ولكن ماذا بشأن الابرياء ؟ وماذا بشأن بحور الدماء التي تجري بشكل يومي من اجساد العراقيين وماذا بشان الالاف من الارامل واليتامى والثكالى؟ هل ان تزويق العبارات والكلمات المعسولة التي تصدر من الحكام بين الحين والآخر خصوصاً عقب الاعمال الارهابية اليومية كافية لتعويضهم التعويض المعنوي او حتى المادي عما فقدوه؟؟ وهل الاكتفاء بعبارة( ان تنظيم القاعدة قد اعلن مسؤوليته عن الحادث) هو الاجراء المناسب لرفع الالم والوجع.عجباً هل ان دماء العراقيين قد اصبحت رخيصة الى هذه الدرجة وهل اصبح المواطن العراقي يعامل معاملة العبيد ويهان في بلده ممن يحسبون انهم من ابناء بلده!! غير ان هناك  هدف اساسي وراء تجهيل الفاعل او القاء التهمة على القاعدة او حزب البعث يسعى الحكام الى تحقيقه تحت الغطاء اعلاه.وهو تصفية الحسابات وفرض الهيمنة والسيطرة في الساحة عن طريق ارباك الوضع الامني وتنفيذ الاعمال الارهابية من تفجيرات او اغتيالات او غيرها والفاعل معروف وهو القاعدة او البعث.. ولكن الشعب العراقي اصبح اكثر وعياً وادراكاً وتحليلاً للواقع واصبح على درجة من الوعي بحيث لايمكن ان يخدع بتلك المسرحيات وهو الان يعرف من المجرم الحقيقي الذي يريد تحقيق امبراطوريته ودكتاتوريته على حساب دماء الشعب اصبح يعلم ان مايسمى رئيس الوزراء او القائد العام للقوات المسلحة او وزير الدفاع او الداخلية او الامن القومي وكالة وحكومته من المرتزقة هم الفاعلين او الواقفين وراء كل مايصيب هذا الشعب من ويلات وآهات.

والشعب العراقي اليوم يقول للهالكي وحكومته المجرمة ما قاله احد الحكماء(( ان الالم يدوم للحظات ولكن المجد يدوم للابد)) فالمجد لشهدائنا الابرار الاحرار وللمرتزقة الخزي والعار...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق