]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

رجل تربّى على الحزن

بواسطة: صابر النفزاوي  |  بتاريخ: 2012-07-24 ، الوقت: 02:43:06
  • تقييم المقالة:

ما ذقت من أهلي ومن وطني       قد زادني حزنا على حزني

زالت شموع العيد وانطفأت        كزوال جسم لُفّ في كفن

أشقى بوقتي غير مبتهج             أُبلى به كالجرح في البدن

وأغالب الأشراف في الشرف     وأجاور الإحسان في السكن

عاشرت أقواما من القزم           فجُزيت بالنكران والدخن

أعطي فلا أُبقي ولا أذر           والغُنم أنهار من الشّجن

رحل السرور وتهت عن ضحكي    فكأنّني أغربت في الوطن

لكنني بالصبر محتسب                 أرضى بأقداري وبالمحن    

نفسي بإيماني بها دعة                  كشواطئ تُرسي بها سفني

نستاء حينا ثم تنفرج                   والطير لا يبقى على فنن

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق