]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

النّاجحون (قصة قصيرة جداً)

بواسطة: أحمد عكاش  |  بتاريخ: 2012-07-23 ، الوقت: 11:03:58
  • تقييم المقالة:

 

 

 

 

 النّاجِحُونَ

بقلم: أحمد عكاش

 

رئيسُ لَجْنَةِ التَّحكيمِ سألَ المتسابقَ الأوّلَ: إذا أشرقَتِ الشَّمْسُ مِنْ خلفِ الجبلِ،

          وَأَفَلَتْ في البحرِ، فهلِ الجبلُ في الشَّرقِ أمِ البحرُ؟.

المتسابقُ الأَوّلُ: الجبلُ في الشّرقِ.

رئيسُ لجنةِ الامتحانِ: إِجابةٌ ينقصُهَا الإبداعُ، النّتيجةُ: راسبٌ.

* * *

 

رئيسُ لَجْنَةِ التَّحكيمِ: إَذا أتيْنَا بِرَجُلَيْنِ، فقيرٍ وَغنيٍّ، وَقطَعْنا رأسيْهِمَا،

           فَأَيُّهُما يَبقى حيّاً، وَأيّهمَا يموتُ؟.

المتسابقُ الثّاني: كلاهُمَا يَمُوتانِ.

رئيسُ لَجْنَةِ التَّحكيمِ: إجابةٌ غيرُ دقيقةٍ، النَّتيجةُ: راسبٌ.

* * *

 

رئيسُ لجنةِ التَّحْكيمِ: إذَا كانَتْ درجةُ الحرارَةِ في (سيبيريا) خمسَ درجاتٍ تحتَ الصّفرِ، فَكمْ تبلغُ الحرارَةُ حينَها عندَ خطِّ الاستواءِ؟.

المتسابقُ الثّالثُ: هذا يتوقّفُ عَلَى مشيئَةِ الدُّوَلِ الخمسِ، الأعضاءِ الدّائمينَ في مجلسِ الأمنِ، يا سيّدي!.

رئيسُ لَجنةِ التَّحْكيمِ: إجابةٌ ستَحُولُ دونَ إدراجِ اسمِكَ في لائحةِ النَّاجحينَ.

المتسابقُ الثّالثُ: فأَنا رَاسبٌ إذنْ؟.

رئيسُ لَجنةِ التَّحكيمِ: لا، بلْ إجابتُكَ ستجعلُكَ أَحَدَ أعضاءِ لَجنةِ التَحكيمِ، في الدَّوْرةِ التَّاليَةِ.

أحمد عكاش

 

*

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • أحمد عكاش | 2012-07-24

    أختي الفاضلة (طيف):

    السلام عليكم، وأسعد الله أوقاتكم: سرّني أني رسمتُ ببعض حروفي (طيف) ابتسامة على ثغركم، وإن كنتُ أدرك الألم المتواري خلف هذه الابتسامة.

    ألا ترين معي أنَّ هناك أناساً نذروا طاقاتهم كلّها لتشويه حياة الآخرين؟ تركوا كل شيء جميل في هذه الخليقة، وصبّوا اهتمامهم على خَلْقِ حال شوهاء، كأنّما تؤلمهم رؤية الجميل، ويهشون ويبشون للقبح والشناعة ..، كأنهم يعزُّون أنفسهم بانتشار الرذائل والمقابح وغَلَبَتِها، فليسوا هم وحدهم سيئين، فها هو القبح في كل ناصية، بل يمعنون في المضي في هذا السبيل بتمكين (القبيح) وتأييده وسيادته، حتى يصير القبح هو القاعدة، ويؤول الجمال غريباً، حتى يأتي يوم تعتاد فيه العيون والنفوس علىه، ويشاركنا في مناحي حياتنا.

    هؤلاء هم أبطال هذه القصة، (القبحُ ملكاً).، ولقد وضعتم يدكم على الجرح ببراعة:

    [لكنني استعجب لحالهم كيف يصبح الذكي غبياً !!
    والغبي والمنافق عبقرياً ..وشريفاً !!!].

    أصلح الله أحوالنا، وهيّأ لنا من يأخذ بأيدينا إلى الخير.

    أراك سيدتي مصرة على أن تكون راية الخير والجمال وحسن الأخلاق بأيديكم، وأراك مصرّة على تبوّؤ الصدارة في المحامد كلها، ولا غرابة فهذه المكارم غدت طبعاً فيكم لا ينفك عنكم أنّى كنتم.

    تقبلوا شكري وفائق احترامي.

  • طيف امرأه | 2012-07-24
    الراقي والفاضل ..
    أحمد عكاش ..
    بارك الله بك ....أواتدري ماذا ؟؟؟
    لقد ابتسمت ,,ابتسمت لمن يشوهون الحقائق ,,لمن هم  قادرين(قادرون ..بإمكانك انت ان تضبطها ) على تحويل النفاق لنجاح ..
    نعم ابتسمت ولكن ابتسامة تعجب ,,استنكار ..لست ادري ما أسميها ؟؟!!
    لكنني استعجب لحالهم كيف يصبح الذكي غبي !!
    والغبي والمنافق عبقري ..وشريف!!!
    أليست الدنيا دنيا !!
    والآخرة وسيلة النجاة ؟؟
    هم يدركون بحالتهم هذه كم هم (نكرة ).. بل أكثر !!!
    لا ادري كيف ارسم اوطاننا ؟؟ أأرسمها بأسلوب التافهين ,,ام بطريقة المجانين ؟؟!!
    أظن أن المجنون في الوقت الحالي أعقل منهم ..واظنك معي بهذه الرؤيا؟؟؟؟!
    حينما أحدث مجنونا ,, صدقني اجد به حكمه .. وصدقا أستعذب كلامه فلي معهم ..خُلطة !!
    وحينما أحدث تافها كمثلهم ,,او كما يشابههم.. اجدني أمتعض ..بل أزدري نفسي انني تواجدت للحظة معه ,, او قل
    لما وصلت لتلك الدرجة من الغباء كي أحدثه ..فقد خُتم على قلبه وعقله انه من أهل الظلمة ,,لا يصل لعقلهم نور
    سيدي الفاضل ..
    أطيل دوما حديثي ..
    ولكن هذا ما وردني من خلال رسالتك هذه المره في قراءة قصتك ..قلي اذن أين الخطا بحرفي ام بخيالي ؟؟!
    لا ادري ؟؟؟
    الروعة بما تكتب ..والنقاء بما تبعثه لنا عبر حرفك ,,كي نعتبر فلكم تحية تخص فكركم ونور قلبكم
    فليسلم لنا ذاك القلم الكاتب الحكمة بأسلوب الروعه
    طيف بخالص التقدير

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق