]]>
خواطر :
متعجرفة ، ساكنة جزيرة الأوهام ... حطت بها منذ زمان قافلة آتية من مدينة الظلام...الكائنة على أطرف جزر الخيال...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قنوات الرعب والاثاره كابوس فى بيوتنا

بواسطة: احمد سيد محمود  |  بتاريخ: 2012-07-23 ، الوقت: 11:02:51
  • تقييم المقالة:

قنوات الرعب والاثاره كابوس فى بيوتنا
بقلم:احمدسيدمحمود
افلام الرعب والاثاره لاشك انها مسار اعجاب وحب خاصه عند الاطفال والشباب من الجنسين لما لها من قدره غريبه وعجيبه تجذبك اليها من خلال الاثاره والتشويق المملوء بالابهار من خلال ادوات الخدع والابهار المستخدمه فى اخراج تلك النوعيه من الاخراج اضافه الى ان بعض المسلسلات التى انتهجت نفس الطريق لجذب الشباب بعمل حلقات ومسلسلات كامله يطغى عليها العنف والدمويه فى مشاهد اكثر ماتكون الدمويه هى اساس الاساسى والبنائى لتلك الدراما واذا كانت الحريه التى نتشدق بها الان وفى ظل السماوات المفتوحه المليئه بالاقمار الصناعيه والانترنت والغاء الرقابه فى ظل الحريه وعلامات مستفذه تضعها تلك القنوات معلنه ان افلامها بدون اى حذف اى من من المشاهد الدمويه بها
وكأن هذه العبارات دليل تام على نفاذنا ووصولنا الى عنان السماء .مع ان هذه الكلمات ليست الا كلمات تدل على مدى تدنى افكارنا وبعدنا عن طريق السليم والمنهج المعتدل ان الدول التى نتكلم عنها وان الحريه التى صارت تمط على الشفاه لدينا هناك لها حدود وان هذه الافلام تعد ممنوعه لسن معين ويكون المنع نهائيا اما عندنا فا الوضع مختلف
تعتمد سينما الرعب هذه على روايات وقصص قد تكون حقيقيه وقد تكون خياليه ممزوجه بخيال خاص بها الكثير من الفنتازيا اضافه الى اخراج هذه النوعيه من الافلام الذى بدوره تختلف من مخرج الى اخر وينظر لها على انها اختلفت باختلاف المدارس التى يتبعها كل مخرج وهذه الاختلافات تعتمد على التخويف او التشويق والبعض الاخر تكون الدمويه والقتل والتلذذ احيانا كثيره هى الاثاث التى تعتمد عليه.
وبدت هذه الافلام تأخذ طريقها عن طريق زيوع بعض الشخصيات التاريخيه فى القرن التاسع عشر وهى شخصيه دراكولا_فرانكشتاين اضافه الى الرجل الخفى وهكذا اعتمدت السينما الامريكيه والبريطانيه فى مختلف السنوات الماضيه على تكرار هذه الشخصيات واعادتها مره اخرى الى الحياه عن طريق مختلف القصص والخيالات التى تعتمد فى الاثاث على تغير مسار القصص تلك ثم اعادتها مره اخرى لكن بشكل اخر وكانت هذه مرحله تطور فى فتره الستينات الى ظهور رعب من نوع جديد وهو متنوع بين الاشباح والمخلوقات الحيوانيه مثل الطيور ل هتشكوك ثم افلام طاردو الاشباح وبالتالى ظهور الحين والاخر هذه النوعيه عن طريق جديد ثم ظهرت التاثيرات البصريه فى العقد الاخير وماله من تأثير فعال على الاقبال على هذه الافلام وبالتالى ارتفاع الايرادات
ايضا كان للسينما العربيه نصيب من تلك الافلام ففى فتره الستينات وهى افلام الابيض والاسود وكلنا يتذكر منها فيلم سفير جهنم ليوسف وهبى ايضا منزل رقم13ثم فيلم الجن والانس لعادل امام
هذه الافلام الان صارت امام الجميع وبدون حذف او رقابه واطفالنا الان فى مدننا ومنازلنا صارت مفروضه علينا وصارت قنوات كامله مخصصه لهذه الافلام التى سوف تصير مدعاه جديده لرعب اولادنا وملئ عقول النشئ بخرافات ومخاوف فهل هناك من يخاف على اولادنا ومستقبلهم وينقذنا منها.

ahmedtt55@yahoo.com


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق