]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مقالة في المرأة ...

بواسطة: جواد حسين  |  بتاريخ: 2012-07-22 ، الوقت: 20:19:57
  • تقييم المقالة:

اليوم أريد أن أكتب عن المرأة .... كما أراها أنا ... وقد أكون متحيزا في صفها بعض الشيء ... لكن لدي عذري في ذلك لانني دائما ما أجد صنف الرجال ينزلون بأفضع التهم كالصواعق على رأس النساء ... فالمرأة هي التي التي أخرجت آدم من الجنة ولا يذكرون القصة كاملة ويجعلون ابليس بريئا من فعلته ... والمرأة سبب الحروب ... والمرأة هي من تسبب الاقتتال بين الرجال ... الخ من التهم الجاهزة التي يبرر بها الرجل كل شيء ... ومن يكبر منا في هذا الجو من العداء للمرأة لا يملك ألا ان يحذر منها الف مرة ... غير أن نظرة الانسان الى الامور قاصرة وهو لا يكاد يرى أبعد من قدمه في كثير من الاحيان ... فلو أن الرجل قد أمعن النظر قليلا ورفع رأسه قليلا لوجد أن هذه المرأة التي يهاجمها ليل نهار هي الام والزوجة والحبيبة والابنة ... وهذه الشخصيات تؤثر في حياته يوميا قليلا او كثيرا ... المهم أنه قد تعامل معها ... وان المرأة ليست كائنا من المريخ مثلا ... بل هي مثلنا لديها من المشاعر والاحاسيس كبقية البشر ويبقى الاختلاف بينها وبين الرجل قائما بفعل حكمة الله سبحانه في خلقه .
كثير من الرجال ينظرون الى المرأة على انها كائن ناقص وضعيف .. ويظنون ان المرأة لا تستطيع تصريف شؤونها بمفردها ويتصورون بفعل انانيتهم انها محتاجة للرجل في كل شيء ... على الرغم من انها قد اثبتت نفسها وفي جميع العصور في جميع مجالات الحياة فهي العاملة والفلاحة والطبيبة والمهندسة والمعلمة والجندية في ميدان القتال .. وحتى رئيسة للبلاد .. فماذا يريد الرجل بعد ذلك من اثباتات على قدرة المرأة وكفايتها ومنافستها للرجل والتغلب عليه في اكثر الاحيان .. أم ان شعور الرجل تجاه النساء راجع الى الغيرة والحسد والخوف منهن كيلا يلغون شخصية الرجل تماما ؟؟ جائز أيضا ... مرات كثيرة اسمع اهانات الرجال لزوجاتهم .. والاخ الكبير لاخواته الصغيرات ولاتفه الاسباب ... ويصل الحد ببعض الابناء بأن يتعالوا على أمهاتهم متناسين بأن امهم هي من اخرجتهم الى الدنيا وسهرت على راحتهم الليالي الطوال .. وكثير من الرجال يطلقون كلمة ( أمرأة ) كلفظة شتم لرجال آخرين للتحقير من شخصياتهم .. وهذا أفضع مايكون .. وكثير من الرجال عندما يمشي مع زوجته في الشارع أو السوق دائما ما نجد بأنه يسبقها بعدد من الخطوات وكأنه يحسب الخطوات التي يجب أن يسبق بها زوجته .. خطوة بخطوة ... يا له من مسكين ... لعله يريد تجسيد مقولة (وراء كل رجل عظيم أمرأة ) على طريقته الخاصة التي تزيده عظمة كلما تقدم على خطوات زوجته ...
أختلف مع من يقول أن المرأة نصف المجتمع ... لانها أكثر من النصف ... وحياة الرجل لا تساوي شيئا من دونها ... ولكم ان تتصوروا حياة الرجل بلا حنان المرأة ... هل سرحت بكم مخيلتكم بعيدا ... أمعنوا التفكير واسحبوا المرأة من مواقعها في الحياة وحاولوا ملأها ... هل تستطيعون ذلك ؟؟؟؟ ... لا تأخذكم العزة بنفسكم ايها الرجال ... لن تستطيعوا الحياة بدونهن ... قد يقول البعض ما الذي يدفع بأحد الرجال بأن يكون مدافعا وبهذه القوة عن المرأة والمطالبة بحقوقها ... وجوابي سيكون وبكل بساطة بأنني انظر الى الامور بموضوعية فغالبا ما تكون الاحكام ضد المرأة مسبقة وجاهزة ولا تعتمد على التعامل معها في الحياة .. ومن وجهة نظري وبما رأيته من أمي واخواتي وحبيبتي وزميلاتي في العمل أستطيع أن اقول بأن المرأة الطف كائن على الارض ولا تستحق بما يقال عنها وهي تحتاج الرجل فعلا ولكن ليس ليكون وصيا عليها بل ليكملها ... كما يحتاج الرجل للمرأة لكي تكمله .. فهي النهاية لا احد منا كامل والكمال لله وحده ...
وان كثير من طباع المرأة التي ينتقدها الرجل موجودة فيه ولكنه لا يدري بها او يتناساها ويخفيها بحكم حبه للظهور بمظهر القوي والمتحكم والمسيطر .... فالمرأة كما الرجل تملك ما يملك من حواس وتصيب وتخطأ شأنها شأن جميع الخلق لكن دائما ما تمر غلطة الرجل مرور الكرام وغلطة المرأة يتم تكبيرها الف مرة وحتى ان كانت صغيرة جدا يتم تمحيصها ولو بالمجهر الالكتروني ... المهم ان تحتسب نقطة لصالح الرجل .. هنيئا لكم ايها الرجال بما تكسبونه من معارك ضد النساء ... ولكنني انصحكم بأن لا تفرحوا كثيرا فالنقاط تحتسب ضدكم وليست لكم ... فالتقليل من شأن المرأة والتحقير منها أن دل على شيء فأنما يدل على قصور في الثقافة والتحضر . . والعقل المتحجر الذي لا يستحق الحياة وانا اعلنها اليوم وبكل صراحة أنا من مناصري المرأة ... لكنني لست ضد الرجال ... فكلامي لا ينسحب على جميع الرجال ... ولا ابجل ايضا جميع النساء ... فالامور نسبية في النهاية وليست مطلقة في الحياة ...كما يقول اينشتاين ....


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق