]]>
خواطر :
يا فؤادي ، أسأل من يسهر الليالي بين آمال اللقاء و الآلام الفراق ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لأني لم اعد احلم...

بواسطة: Hamid Ahmad  |  بتاريخ: 2012-07-22 ، الوقت: 12:31:03
  • تقييم المقالة:

لأني لم أعد أحلم...

هذه الكلمات لا تزال تؤرقني، فكيف لا وانا لست بنائم هناك اعتليت هضبة الاحداث ورأيتها تمر أمام ناظري وانا لا املك بد لاتحقق من ماهيتها ولكن الحقيقة أمر واجل فذلك الغمام الذي كان يغطي كل شيء عن عين عوراء لا يمكنه ان يختبيء وراء غياهب فيما وراء الحقيقة ...

يقولون انه سراب ...سراااااب؟ لا...

لم يكن يخطر بالبال، قطعا نعم هو نوع من التسلط على مجتمع ضعيف لمرة اخرى لكن بطرقة تعتبر مثالية بالنسبة للاخر لما تحمله من قيم لا متناهية في المثالية والحلم الموعود.....هههههههههه

ما بيدي حيلة... لكن هذه الترهات لن تكون سوى اضغاث احلام افتروه ليصيبونا ونحن لا ...

 


مجرد راي


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق