]]>
خواطر :
يا فؤادُ، أسمع في نقرات على أبوابك تتزايد... أهي لحب أول عائدُ ، أم أنت في هوى جديد منتظرُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الإغتيال:

بواسطة: Amine Dahmas  |  بتاريخ: 2012-07-21 ، الوقت: 22:58:52
  • تقييم المقالة:

     الإغتيال:

الإنشغال مرفوع إلى روح الشاعر: عبدالله شاكري.

 

 

 

 

 

 

 

                            

             الحب وهم عش به أملا

                              ياصــــاحبي الحــب قد قتــــــل

             ياصاحبي قتل الذين رأو

                              في الحب ضوء يرسم الأمل

             من لم يعش من عمره سنة

                             سيموت في أوهامه بطــــــــــلا

            من لم يسح في محنة دمه

                            سكن الأسى في صدره بدلا

            من لم يفـــــــــجر همــه لغـــة

                            أو لم يصغ من جرحه جملا

            فكأنـــــه حــــجر يئــن أسى

                            أو مثــل ماء لم يجــد ســبــــلا

                   *****************

             سحقا لهذا الغيم يرفض من

                             مدني الهوى...هامر ما نزل

             يا صاحبي لو أن في مدني

                             عشقا كما في الحلم ما رحل

           لو أن ( أنثى ) لم تخن جسدا

                            تهدي له من طهرها زجلا

           لو أن روح الشعر ما قتلــــــت   

                             لو أن عبد الله ما قتــــــــــل

           ما مر ذاك الغيم عن مدني

                              إلا لأن الحب قد أفــــــــل

           سحــــــــــقا له في بعده و كأن

                             لم نهده فيما مضى حللا

                    ****************

         هل أحتمي بالشعر في زمن

                            أستفهم الآتي يجيب ب " لا "

         هل أعزف الأشعار أغنية

                             للسهو’ من غنى كمن سأل

        ( أنثى ) تمر إلى بدايتها

                            في الخلف مر الشعر منسدلا

        أشكو إليها ما لدي من ال

                            ماضي و من وجعي ترى العلل

       لكـــــــــن تمــــــــر إلى بدايتــــــها

                           وكأنها لم تعــــــــــــــــرف ( الرجل )    

              *******************

    ياصاحبي أغتيل من عشقوا

                        مات الذين نحبـــــــــــــــــــهم مثلا

   لو أنهم بالغدر ما قتـــــــــــــــــــــلوا

                       لو أن عبد الله ما قتــــــــــل

*الجزائر : ماي 1997*
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق