]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مراكز لحماية النسوة في جيبوتي.

بواسطة: مختار أحمد  |  بتاريخ: 2012-07-21 ، الوقت: 21:12:40
  • تقييم المقالة:

افتتح في الاقاليم الداخلية من البلاد مراكز لاستماع شكاوي النساء أسوة بالعاصمة، حيث يعرضن مشاكلهن الزوجية فيها على موظفين صغار غالبيتهم من النسوة اللاتي سبق لهن العيش في تجارب زوجية فاشلة وعنيفة في بعض الأحيان.

أود مناقشة هذا الموضوع في جوانب عديدة:ــ

1ـ هذه المراكز ما هي إلا تجاوز للمحاكم الاسلامية والشخصية والتي كانت آخر معقل يحكم فيها كتاب الله وسنة رسوله في البلاد.

2ـ هذه المراكز خصص ليستمع طرفا واحدا فقط دون الآخر.

3ـ ألا يوجد للحكومة الفاشلة شيئا تهتمه أكثر من افتعال المشاكل لدى الزوجين مرة وسن قانون يغرم من يتزوج في النهار مرة أخرى وسن قوانين للزواج تارة أخرى........

4ـ ماذا تتوقع من الضحية /لو افترضنا جدلا/ أن يحكم الذي أصبح قاضيا هنا.

تريد الحكومة أن تطبق علينا أسوء ما عند الاحتلال الفرنسي والغرب من نزع قوام الرجل والتي لا تعني أبدا التسلط عليها وظلمها بأي حال من الأحوال وغيرها.....، مما يؤدي الى تمزيق نسيج الأسرة وهي لبنة المجتمع. 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق