]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ولنا وقفة مع ...من يدعون الى عدم الصلاة على عمر سليمان

بواسطة: عادل حسان  |  بتاريخ: 2012-07-21 ، الوقت: 11:02:35
  • تقييم المقالة:

 

 

ولنا وقفة مع ...من يدعون الى عدم الصلاة على عمر سليمان
----------------------------------------------------------
بقلم /عادل حسان سليمان
------------------------
[URL=http://arabsh.com]

[IMG]http://img06.arabsh.com/uploads/image/2012/07/

19/0e30474867f400.jpg[/IMG][/URL]

هؤلاء الذين يدعون الى عدم الصلاة على المرحوم عمر سليمان وانه لاتجوز عليه الصلاة هل هم على حق ؟؟؟
لاأعتقد تمامآ رغم عدم ادعائى أننى من رجال الدين أو الفتوى ولكن أعتقد انها مسألة فقهية بسيطة معروفة
ولا أدرى لماذا قال هؤلاء ذلك على رجل أصبح بين يدى الله سبحانه وتعالى ومن غير الأدب التحدث عن عيوبه ومن منا بلا عيوب أو خطيئة !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
واذا كان الشيخ وجدى غنيم بالصوت والصورة دعا الى عدم الصلاة عليه هو والشيخ خالد سعيد المتحدث بأسم السلفيين الا أن هناك ردآ جميلآ صدر أيضآ عن الشيخ أسامة القوصى فقد قال :---------
قال الدكتور أسامة القوصى الداعية السلفى: "إن الذين يرددون عدم وجوب تأدية الصلاة على اللواء عمر سليمان نائب الرئيس السابق حسنى مبارك، ورئيس جهاز المخابرات العامة السابق لديهم تطرف فكرى".

وأضاف "القوصى"أن الجبهة السلفية بمصر تفتى بعدم الصلاة أو حضور جنازة اللواء عمر سليمان لأنهم يعتبرونه "كافرا"، ولكنهم يضعون فحوى فتواهم فى القالب السياسى، مؤكدا أن الجبهة السلفية تحكم على كل من لم يحكم بالشريعة الإسلامية بالكفر.

وأكد "القوصى" أن ما تفعله الجبهة السلفية بالمطالبة بعدم الصلاة على "سليمان" وإجازة الفرح لوفاته لا يليق بإنسان مسلم، مضيفا: "الله سبحانه وتعالى يقول فى كتابه"، وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين"، موضحا أن "سليمان" انتقل إلى الدار الآخرة بجوار ربه وبذلك انتقلت محاكمة إلى الله سبحانه وتعالى.

وكانت الجبهة السلفية بمصر طالبت أفتت بعدم الصلاة على اللواء عمر سليمان، نائب رئيس الجمهورية السابق، ورئيس جهاز المخابرات السابق، وقال "سعيد" فى تصريح خاص "لا يجوز حضور جنازة عمر سليمان رئيس جهاز المخابرات السابق، أو الصلاة عليه"، مستدلا بقول الله تعالى "وَلَا تُصَلِّ عَلَى أَحَدٍ مِنْهُمْ مَاتَ أَبَدًا وَلَا تَقُمْ عَلَى قَبْرِهِ"
ومن هنا أقول أن اشد ما جعلنى أقتنع ان ما أفكر فيه هو الصحيح ماصدر عن الأزهر اذ قرأت :----
رفض علماء الأزهر تصريحات الجبهة السلفية الرافض للصلاة على جنازة اللواء عمر سليمان نائب رئيس الجمهورية المخلوع وعدم المشي فى جنازته، مؤكدين أن هذا ليس من أخلاق المسلمين، ولا يمت بصلة لسنة الرسول وأن عمر سليمان مات مسلمًا، ولا يجوز إلا تكريمه والدعاء له بالرحمة. الوطن وقال الدكتور حامد أبو طالب، عضو مجمع البحوث الإسلامية:"حسبنا الله ونعم الوكيل في هذا الكلام غير المسؤول الذي لا يليق بمسلم، وبما أننا مسلمون فليس من أخلاقنا الشماتة في الموت بل من أخلاق المسلم توجب عليه ذكر محاسن الموتى لقول الرسول عليه الصلاة والسلام: " اذكروا محاسن موتاكم". وأضاف أبو طالب أن عمر سليمان أصبح في ذمة ورحمة الله تعالى، ولايليق بمسلم أن يسب الراحل أو يصفه بأوصاف لاتليق فلم يعد يجوز عليه شيء إلا الدعاء بالرحمة وان يغفر الله له ، ولايجوز لمسلم أن يفتي بعدم الصلاة أو السير فى جنازة سليمان؛ لأن تكريم الميت أمر واجب شرعا حتى لو كان غير مسلم فما بالنا بالميت المسلم ، مؤكدا ان الراحل مات وهو مسلم يشهد بان لا اله الا الله وان محمدا رسول الله وبالتالى يجرى عليه ما يجرى على سائر أموات المسلمين من الغسل والتكفين، والصلاة عليه والدفن والسير في جنازته والدعاء له. وانتقد الشيخ محمود عاشور، وكيل الأزهر الأسبق وعضو مجمع البحوث الإسلامية - البيان مؤكدا أن هذا لايصدر إلا عن اشخاص جهلة بالدين وأقوالهم بمثابة جرم لايغتفر فلا يملك أحد أو جبهة، أو جماعة محاسبة الناس او تكفيرهم فالله سبحانه وتعالى لم يعطِ توكيلا لاحد ليكفر الناس او يخرجهم من الملة ولايمكن التفتيش فى قلوب ونوايا الناس وكل انسان حسابه على الله ومتروك امره لخالقه، ولفت إلى أن أن الرسول عليه الصلاة والسلام قال:"من قال لا إله إلا الله محمد رسول الله دخل الجنة".]
والآن أستطيع ان اقول الى ولنا وقفة جديدة مع ....والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق