]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

الكذب عند الاطفال

بواسطة: عبدالعظيم عبدالغني المظفر  |  بتاريخ: 2012-07-20 ، الوقت: 21:47:20
  • تقييم المقالة:
الكذب عند الأطفال بقلم عبدالعظيم عبدالغني المظفر  
يندر من الأطفال من لا يكذب ظاهرة تنتشر واسعا بين الأطفال فهم ينكرون أعمالا بالفعل ويختلقون أمورا ليس لها أساس من الواقع.
أما الأباء فينزعجون كثيرا من كذب أولادهم ويعتبرون ذلك بداية لعهد شرير ويرجعون هذه الظاهرة في أولادهم لأثر الوراثة او التربية السيئة من الطرف الآخر كأنه ليس لهم في هذا الأمر ولم يكونوا سببا فيه.
وقد يلجأ بعضهم للتعنيف أو الإذلال أو الضرب ظنا منهم ان هذا النوع من العلاج كفيل بالقضاء عليه ، ولكنه في الواقع علاج ظاهري وطريقة سطحية لا تعالج أسبابه الدينية وعوامله الفعالة ، وسرعان ما يعود الطفل للكذب من جديد لأن الدافع الأساسي للكذب لا يزال فعالاً في نفسه.
أما العيادات النفسية فلم يرد إليها حالة واحدة كانت الشكوى فيها من كذب الطفل وإنما يكون الكذب غالبا هو أحد العوامل الفعّالة في تلك الحالات.
والطفل ليس كاذبا بالفطرة وليس كما يزعم بعضهم من ان فلانا مفطور على الكذب ، لأن الكذب أسلوب خاص تتخذه الحياة ويكتسبه الطفل من البيئة المحيطة به ومن أساليب التربية التي يخضع لها في طفولته ولذا فهو محصلة لسبب معين أو مجموعة من الأسباب … والمهم أنه قبل معاقبة الطفل على كذبه يجب أن نبحث عن الأسباب والدوافع النفسية التي حملته على الكذب … لأن القضاء على الجر ثوم خير من معالجة أعراض المرض الظاهرية.
وليس للكذب سبب واحد ينتج دائما عنه ولكن له أسباب كثيرة نذكر منها :القسوة والكبت:
وذلك إذا كانت تربية الطفل تقوم على أسلوب القسوة والعنف وكبت نزعاته وتحطيم شخصية وعدم إتاحة الفرصة للتعبير عن هذه الشخصية وهنا يكبت الطفل كثيرا من رغباته ونزعاته ويعيش في قلق نفسي وضيق داخلي مما يجعله يلجأ للكذب كوسيلة يحظى عن طريقها بمنزلة مرموقة عند ابويه ينتزع بها إعجابهم معبرا بذلك عما يشعر به من كبت نفسي وضغط اجتماعي ، كأن تدعي فتاة كثرة تحرش الشبان بها في الشارع نتيجة لما تشعر به من ضغط خارجي ممثل في الأبوين وكبت لنزعاتها وميولها الجنسية.
وقد يكذب الطفل خوفا مما يقع عليه من عقوبة لأنه تعود أسلوب القسوة والعنف من أبويه ، وقد يكذب الولد لمجرد السرور الناشئ من تحدي السلطة القاسية خاصة حين تنطلي أكاذيبه على أبويه وينجح في صياغتها.
1-
عدم إشباع حب التملك
فالطفل الذي لا يملك أشياء خاصة به ولا يحظى في حياته بالضروريات ويشعر إن البيئة المحيطة به لا تشبع في نفسه الميل لحب التملك في الوقت الذي يرى فيه زملائه يتملكون لعبا وأدوات كثيرة وهو محروم منها … هنا يلجأ للكذب
فيصور للآخرين عن لعبه وأدواته وممتلكاته وليس عنده منها شيىء في الواقع ومثل هذه الأكاذيب تجعل الطفل في جو فكري اُشبع فيه حب التملك وهو يجتر من هذه المعنوية لذة عظيمة …. إنها تحقق للطفل في الفكر ما حُرم منه في عالم الواقع.
2-
حب الظهور:
يشعر بعض الأطفال بالنقص في بعض الأحيان سواء كان هذا النقص جسديا كعاهة من العاهات ، أو عقليا كتفوق زملائه عليه او اجتماعيا كفقرة وانخفاض مستوى أسرته الاقتصادي .ويزداد الشعور بالنقص عند الأطفال خاصة عندما تستغله البيئة كوسيلة للمزاح أو التشهير أو السخرية … وهنا قد يلجأ للكذب نتيجة للشعور بالنقص ورغبة في تعظيم الذات وحبا الظهور وفي هذا النوع من الأكاذيب يتحدث الطفل عن إعمال جبارة قام بها او مراكز اجتماعية وصل إليها إن وصلت إليها عائلته ، وفي كل الأساليب تشعر النفس بأنها تكمل نقصها وتعظم ذاتها.
3-
الغيرة
فالطفل البكر الذي كان قد حظي بمنزلة خاصة من أبويه وبعطفهما ورعايتهما يثأر من أخيه الصغير الذي جاء لينافسه هذه المكانة وذلك الحب ، وهنا يلجأ الطفل للكذب مدفوعا بالغيرة من أخيه الصغير المنافس فيدّعي المرض مثلا ليجلب العطف والاهتمام اللذين فقدهما بمجيء أخيه الصغير ، ولدى فحصه عند الطبيب يتبين انه سليم الجسم وليس به أي مرض ، وانما يعتبر تمارضه دليلا على ما يعتلج في صدره من غيرة.
5-
حب الانتقام:
كأن يتضايق طفل من طفل آخر اكثر منه تفوقا أو لحقه آذى منه أو أن ذلك الطفل قد سبب له إزعاجا في ناحية ما ، وهنا يلجأ الطفل الى الكذب … فيدعي أن ذلك الطفل قد قام بأعمال سيئة أو منافية للآداب أو شاذة بالنسبة للمعايير الاجتماعية وذلك ليوقع به الأبوان أو المعلمون العقاب مما يريح نفسه ويشفي غيظه . هذا وقد يقوم بعض الأطفال بمثل هذه الأكاذيب ويلفقون الحوادث على غيرهم وليس هناك من مبرر حقيقي معقول … وكل ما في الأمر أنهم يحملون استعدادا للانتقام أو رغبة في السيطرة على الآخرين أو حبا في التسلط …الخ.
6-
الكذب التخيلي:
وهناك نوع من الكذب مبعثه أن الأولاد في طفولتهم بين الخيال والواقع وهو الكذب التخيلي ، ويذكر الدكتور ( أندره ارثوس ) إن بعض الأكاذيب انعكاس لحياة تخيلية تظهر فيها الشخصية الحقيقية بصورة شخصية ثانية تختفي فيها الأولى أحيانا تمام الاختفاء .والحكايات التي يقصّها الراشدون تساهم في إيجاد هذه الشخصية الثانية عند الطفل . وهذا النوع التخيلي من الكذب لا خطر منه ،
بل هو مفيد في حالات كثيرة خاصة وأنه عند أصحاب الخيال القوي والتصور العميق …. ويمكن أن يوجه صاحب هذا الكذب نحو قراءة القصص الخيالية ومن ثم الكتابة فيفيد منه الناشئ اكبر فائدة.
أيها الآباء والمربون :
يجب أن تتبينوا إذا ما كذب الطفل أن كان كذبه نادرا أم متكررا ، وإن كان متكررا فما الدافع إليه ؟ وأن تمتنعوا عن علاج الكذب بالضرب أو التأنيب أو السخرية أو غير ذلك وإنما تعالجون الدوافع الأساسية التي دفعت إليه ويغلب أن يكون العامل المهم في تكوينها هو بيئة الطفل كالأبوين أو المعلمين.
ويجب ألا يعطى الطفل الكاذب فرصة الإفلات بكذبه دون أن نكشفه لأن النجاح في التخلص من الكذب له لذة خاصة تشجع على تثبيته واقترافه مرة أخرى .وإن أردت ألا يفلت الكاذب بكذبة فسلّح نفسك أولا بالأدلة القاطعة ولا تلصق به التهمة وأنت في شك لمجرد انه تعثر في حديثه مثلا.
كما يجب ألا توقع العقوبة بطفل كاذب بعد اعترافه بذنبه فللاعتراف قدسيته وحرمته والطفل الذي يعترف بذنبه يمكن إصلاحه (حيث أن الاعتراف بالخطأ فضيلة).
ويرى الدكتور عبد العزيز القوصي أنه لضمان الصدق والاعتراف يجب أن يحل التفاهم والآخذ والعطاء مقام القانون والعطف والمحبة محل السلطة والشدة . إن الطفل إذا نشأ في بيئة تحترم الصدق ووفي أفرادها دائما بوعودهم ، وإذا كان الأبوان والمعلمون لا يتجنبون بعض المواقف بأعذار واهية كإدعاء المرض والتغيب وبعبارة أخرى إذا نشأ الطفل في بيئة شعارها الصدق قولا وعملا فطبيعي جداً أن ينشأ أمينا في كل أقواله وأفعاله ، وهذا إذا توفرت له أيضا عوامل تحقيق حاجاته النفسية الطبيعية من اطمئنان وحرية وتقدير وعطف وشعور بالنجاح واسترشاد بتوجيه معتدل ، إذا توفر هذا كله فإن الطفل لا يلجأ إلى التعويض عن نقص أو التغليف ضد قسوة أو الانتقام من ظلم أو غير ذلك من الاتجاهات التي تجد في أنواع الكذب صورا للتعبير عن نفسها.
وقد جاء في الحديث الشريف:
(
آية المنافق ثلاث : إذا حدث كذب ، وإذا وعد أخلف ، وإذا ائتمن خان)
ومن هذا نعلم أن الكذب هو أول علامات النفاق وهو أساس المساوئ ومفتاح كل رذيلة.
تحليل نفسي جيد وقد يدخل في صور الطب النفسي عندما تنشأ حالة من حالات إرضاء (الأنا) الداخلي لدى الطفل حيث أن عقله الظاهر غير راضي عن وضعيته وليس له لسان الاحتجاج في البيت أو المدرسة و ليس هناك من يصغي لوضعه وحاجاته مما يجعله ينحرف نحو الكذب وبكل الأشكال والأساليب التي طرحها الأستاذ زريق وهذه حالة طبيعية ولكننا دائما نظن ان الطفل في مستوانا العقلي والفكري ونحاسبه على هذا الأساس ملاحظة / الموضوع بحث مستل من كتاب تربية الشباب ( ج1) من الطفولة الى المراهقة لنفس الكاتب اعلاه صادر عن دار احياء التراث بيروت ومسجل في
دار الكتب والوثائق بغداد تحت رقم 224 لعام 2005

 

 


الموضوع بحث مستل من كتاب تربية الشباب ( ج1) من الطفولة الى المراهقة لنفس الكاتب اعلاه صادر عن دار احياء التراث بيروت ومسجل في
دار الكتب والوثائق بغداد تحت رقم 224 لعام 2005

 

 


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق