]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بسعر مغر دم عربي للبيع

بواسطة: ابراهيم خطيب الصرايره  |  بتاريخ: 2012-07-20 ، الوقت: 07:38:23
  • تقييم المقالة:

 

بسعر مغر دم عربي للبيع

 

مع بشاعة هذه الأعمال القتالية التي تصيب العالم بحيث بات العالم على فوهة بركان وساد الغليان معظم بقاع الأرض ... البعض يثور على حاكمه والبعض يثور على الفقر والبعض يثور على المحتل الذي اغتصب أرضه واستباح دمه وعرضه متذرعا بالعديد من الحجج والذرائع الواهية والكاذبة تارة تخليص هذا الشعب من الظلم والاستبداد الذي يعيش فيه وتارة أن هذا البلد لديه أسلحة على قدر كبير من الخطورة أو بحجة امن المجتمع الدولي وان السيطرة أصبحت واجبة على هذا البلد حتى لا يقدم على هذه الخطوة الخطيرة بتهديد البشرية .

 

بالرغم من هذه البشاعة وهذا السجال الدائر في مختلف المناطق العربية والذي تطور بمجيء الربيع العربي الذي انطلق من تونس وفجر الاحتقان الشعبي على الأنظمة التي كانت سائدة حتى أن الإنسان هرم وهو ينتظر الإصلاح والتغيير الذي كان يعد به رؤوس تلك الأنظمة التي بغت وتجبرت في الأرض وتحكمت بالعباد فضيعت الكرامة وقتلت حلم الوحدة بين الأشقاء فأصبنا بمرض القطرية والطائفية والعشائرية والفئوية وجاء اليوم الذي قطعت فيه أوصالنا وبات تفتيت المفتت وتجزيء المجزأ حقيقة واقعة وانقسمنا بين مؤيد ومعارض وأصبحنا نرى الممارسات القمعية والوحشية في قتل النساء والأطفال حق مكتسب للحفاظ على الأنظمة .

 

إن فترة الربيع العربي التي تمر بها المنطقة العربية والتي كانت المدخل ليكون الدم العربي مستباح من قبل أبناءه وما قتل الأبرياء إلا أحداث جانبية في نظر ممثلي الحوار في القنوات الفضائية ونبقى فقط  نتحصر ونعتصر ألما لمجرد مشاهدة جثث وأشلاء أطفال فلسطين بسبب آلة الحرب الصهيونية التي استباحت الأرض والعرض وكل شيء وفيما بعد شاهدنا أطفال لبنان وأطفال العراق ولم نحرك ساكنا ولا ننسى أطفال الصومال الذين إن لم يموتوا قتلا ماتوا جوعا والبعض يلعب بالمليارات ومع كل هذا وبمجرد انتهاء المشهد الدموي ننسى كل شيء ونظل نقول يا حرام ول على الظالم والمحزن المبكي أننا لا زلنا نبكي على الأطلال وننسى الترحم على أطفال سوريا .

 

بسعر مغر دم عربي للبيع نعم هكذا بكل بساطة إن الدم العربي أصبح يباع ويشترى ولم تعد للكرامة العربية عنوان وكأن الوطن العربي أصبح اتوستراد صمم خصيصا لتسير عليه أدوات القتل والقمع والتشريد ومع ذلك نصفق ونهتف للربيع العربي الذي أصابنا في الصميم وأغمضنا العيون عن حقيقة ما يحدث ويجري ليل نهار من إزهاق للأرواح البريئة بحجة الحفاظ على وحدة البلاد وهو في حقيقة الأمر تبرير غير مقنع لتلك الأنظمة الجاثمة على صدور الناس وتحرمهم من العدل والمساواة فهل هناك من يستطيع إغلاق إذنيه من سماع صوت أنين الأمهات وبكاء الآباء على الأطفال المذبوحين كالدجاج وهل ذنبهم أنهم أطفال .

 

لنوقف هذه التجارة الخاسرة ولنوقف بيع الدم العربي بأبخس الأثمان فلا بد من إيقاف هذا الجنون ولا بد من إغلاق هذا الأتوستراد والعودة الى الطرق السلمية ولغة الحوار لحل المشاكل والعمل على تجنيب العالم العربي هذا البطش وهذه الويلات حقننا للدماء حيث ذهب الكثير ضحايا لمثل هذه الأعمال ولنترك كل إنسان يعيش كما يريد وكما يحلو له وليتوقف هذا المد الدموي لتكون لدينا القدرة على التصدي لكل المؤامرات التي تريد استباحة الدم العربي ونندم حين لا ينفع الندم ويصبح الدم العربي بلا ثمن ... وتكون بضاعتنا بسعر مغر دم عربي للبيع !!!؟؟؟

 

                                                                          ابراهيم خطيب الصرايره                                                                                  كاتب وباحث

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق