]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

رداء الستر

بواسطة: إزدهار  |  بتاريخ: 2012-07-19 ، الوقت: 13:48:25
  • تقييم المقالة:

إعتدنا الرداء الأحمر وإعتدنا الزخرفة والتلوين في الملبس ، فيتبادر إلى الذهن الملبس الخارجي ويجري في

الروح عن كيفيته وكيف يكون، لا كن ياوعدي ماذا لو تكلمنا عن الأنواع ، أنوار الرداَت وهنا أفصح عن حقيقة 

الرداء إنَّه رداء الستر وهو رداء شفاف لا يظهر بالعين المجردة لأنَّ مالكه يَحْمر وجهه، وهو على المولى اتكل.

رداء الستر هو التقوى والصفاء الإنساني الداخل .

المالك لهذا الرداء هو إنسان على الفطرة .إي أننا نشاهده مثل الطفل الصغير الصافي .

صاحب رداء السترهو إنسان لا يعرف للمباغتة ولا للخديعة طريقًا ، بل هو الأمر بالفعل .

ردائ الستر رداء نقي لا يحدد لونه  لا يهم من الدرجة الأولى ، بل نقاءه من الشوائب هو المهم .

وهو الإيمان العميق ، والإكتفاء والقناعة وعدم هتك ستر الأخرين .

نتمى أن يعمَّ هذا الرداء ويلبسه كلُّ من يريد الستر له.

 

 


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق