]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الولي الصالح سيدي الجيلالي بن الأزرق

بواسطة: إزدهار  |  بتاريخ: 2012-07-19 ، الوقت: 13:30:28
  • تقييم المقالة:

هو الولي الصالح سدي الجيلالي بن الأزرق ولد ببلدية  (وادي سلي ) بمدينة الشلف  من أسرة بسيطة وعادية

لا يزال مولده يحمل الشك لكن الغالب في ألف وسبعة مئة وبضع سنين أي في القرن السابع عشر .

سيدي الجيلالي بن الأزرق كان يميل إلى الإصلاح والوفاء للنبي الكريم فحفظ تعاليم الإسلام .

وبنى الولي زاوية بمدينة وادي سلي  الموجودة بولاية الشلف.

وكان هو المعلم والمرشد للدين ، تزوج وأنجب ولا يزال أولاده حتى اليوم.

قصد زاوية سيدي الجيلالي بن لزرق كلُّ من يريد الشفاء من عجزٍ نفسي ، أوعجزي عضوي ، وقدم إليه من الولايات

المجاورة.

لأنَّ الإنسان إذما أحب شيئ فإنّه يتفقه فيه .

توفي سيدي الجيلالي بن لزرق ودفن بالزاوية ، زاوية سيدي الجيلالي بن لزرق .

ولا تزال هذه الزاوية موجودة حتى يومنا وهي الأن مقبرة يدفن فيها الموتى ولا يزال الناس يترحمون عليه

ويزورون مقامه عرفانًا بأفعاله.


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق