]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حكمه اليوم (مما جاء فى-استلام الركنين)

بواسطة: اسرة القطاوى  |  بتاريخ: 2012-07-19 ، الوقت: 09:49:38
  • تقييم المقالة:

( ممَا جَاءَ فِي : إسْتِلَامِ الرُّكْنَيْنِ )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ حَدَّثَنَا جَرِيرٌ عَنْ عَطَاءِ بْنِ السَّائِبِ

 

عَنْ ابْنِ عُبَيْدِ بْنِ عُمَيْرٍ عَنْ أَبِيهِ رضى الله عنهم

 

 

 

[ أَنَّ ابْنَ عُمَرَ رضى الله تعالى عنهما كَانَ يُزَاحِمُ عَلَى الرُّكْنَيْنِ زِحَامًا

 

مَا رَأَيْتُ أَحَدًا مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ سَلَّمَ يَفْعَلُهُ

 

فَقُلْتُ يَا أَبَا عَبْدِ الرَّحْمَنِ إِنَّكَ تُزَاحِمُ عَلَى الرُّكْنَيْنِ زِحَامًا مَا رَأَيْتُ أَحَدًا

 

مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ سَلَّمَ يُزَاحِمُ عَلَيْهِ

 

فَقَالَ إِنْ أَفْعَلْ

 

فَإِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ سَلَّمَ يَقُولُ

 

 

 

( إِنَّ مَسْحَهُمَا كَفَّارَةٌ لِلْخَطَايَا )

 

وَ سَمِعْتُهُ يَقُولُ

 

 

 

( مَنْ طَافَ بِهَذَا الْبَيْتِ أُسْبُوعًا فَأَحْصَاهُ كَانَ كَعِتْقِ رَقَبَةٍ )

 

وَ سَمِعْتُهُ يَقُولُ

 

 

 

لَا يَضَعُ قَدَمًا وَلَا يَرْفَعُ أُخْرَى إِلَّا حَطَّ اللَّهُ عَنْهُ خَطِيئَةً وَكَتَبَ لَهُ بِهَا حَسَنَةً ) ]

 

 

 

قَالَ أَبُو عِيسَى وَ رَوَى حَمَّادُ بْنُ زَيْدٍ عَنْ عَطَاءِ بْنِ السَّائِبِ عَنْ ابْنِ عُبَيْدِ بْنِ عُمَيْرٍ

 

عَنْ ابْنِ عُمَرَ نَحْوَهُ وَ لَمْ يَذْكُرْ فِيهِ عَنْ أَبِيهِ قَالَ أَبُو عِيسَى هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ .

 

 

 

الشــــــــــــروح

 

 

 

قَوْلُهُ : ( عَنِ ابْنِ عُبَيْدِ )

 

 

 

بِالتَّصْغِيرِ اسْمُهُ عَبْدُ اللَّهِ ثِقَةٌ مِنَ الثَّالِثَةِ

 

 ( بْنِ عُمَيْرٍ ) بِالتَّصْغِيرِ أَيْضًا

 

 ( عَنْ أَبِيهِ ) عُبَيْدِ بْنِ عُمَيْرٍ يُكَنَّى أَبَا عَاصِمٍ اللَّيْثِيِّ الْحِجَازِيِّ قَاضِي أَهْلِ مَكَّةَ ،

 

وُلِدَ فِي زَمَنِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ سَلَّمَ وَ يُقَالُ رَآهُ ،

 

وَ هُوَ مَعْدُودٌ فِي كِبَارِ التَّابِعِينَ مَاتَ قَبْلَ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ  .

 


قَوْلُهُ : ( أَنَّ ابْنَ عُمَرَ كَانَ يُزَاحِمُ )

 

 

 

أَيْ يُغَالِبُ النَّاسَ

 

 ( عَلَى الرُّكْنَيْنِ ) أَيْ الْحَجَرِ الْأَسْوَدِ وَالرُّكْنِ الْيَمَانِي

 

 ( زِحَامًا ) قَالَ الطِّيبِيُّ أَيْ زِحَامًا عَظِيمًا ، وَ هُوَ يَحْتَمِلُ أَنْ يَكُونَ فِي جَمِيعِ الْأَشْوَاطِ ،

 

 أَوْ فِي أَوَّلِهِ وَ آخِرِهِ فَإِنَّهُمَا آكَدُ أَحْوَالِهَا وَ قَدْ قَالَ الشَّافِعِيُّ فِي الْأُمِّ :

 

وَ لَا أُحِبُّ الزِّحَامَ فِي الِاسْتِلَامِ إِلَّا فِي بَدْءِ الطَّوَافِ وَ آخِرِهِ

 

لَكِنَّ الْمُرَادَ ازْدِحَامٌ لَا يَحْصُلُ فِيهِ أَذًى لِلْأَنَامِ

 

لِقَوْلِهِ عَلَيْهِ الصَّلَاةُ وَ السَّلَامُ لِعُمَرَ

 

 

 

( إِنَّك رَجُلٌ قَوِيٌّ لَا تُزَاحِمْ عَلَى الْحَجَرِ فَتُؤْذِيَ الضَّعِيفَ

 

إِنْ وَجَدْتَ خَلْوَةً فَاسْتَلِمْهُ وَ إِلَّا فَاسْتَقْبِلْهُ وَ هَلِّلْ وَ كَبِّرْ )

 

رَوَاهُ الشَّافِعِيُّ وَ أَحْمَدُ ( يُزَاحِمُ عَلَيْهِ ) أَيْ عَلَى مَا ذُكِرَ أَوْ عَلَى كُلِّ وَاحِدٍ ،

 

و قَدْ جَاءَ أَنَّهُ رُبَّمَا دَمِيَ أَنْفُهُ مِنْ شِدَّةِ تَزَاحُمِهِ وَ كَأَنَّهُمْ تَرَكُوهُ لِمَا يَتَرَتَّبُ عَلَيْهِ مِنَ الْأَذَى ،

 

فَالِاقْتِدَاءُ بِفِعْلِهِمْ سِيَّمَا هَذَا الزَّمَانُ أَوْلَى قَالَهُ الْقَارِي فِي الْمِرْقَاةِ قُلْتُ :

 

رَوَى سَعِيدُ بْنُ مَنْصُورٍ مِنْ طَرِيقِ الْقَاسِمِ بْنِ مُحَمَّدٍ قَالَ رَأَيْتُ ابْنَ عُمَرَ يُزَاحِمُ عَلَى الرُّكْنِ حَتَّى يَدْمَى ،

 

و مِنْ طَرِيقٍ أُخْرَى أَنَّهُ قِيلَ لَهُ فِي ذَلِكَ فَقَالَ هَوَتْ الْأَفْئِدَةُ إِلَيْهِ فَأُرِيدُ أَنْ يَكُونَ فُؤَادِي مَعَهُمْ ،

 

و رَوَى الْفَاكِهِيُّ مِنْ طُرُقٍ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ كَرَاهَةَ الْمُزَاحِمَةِ وَ قَالَ : لَا يُؤْذِي . كَذَا فِي فَتْحِ الْبَارِي

 

 ( إِنْ أَفْعَلْ ) أَيْ هَذَا الزِّحَامَ فَلَا أُلَامُ ، فَإِنْ شَرْطِيَّةٌ وَ الْجَزَاءُ مُقَدَّرٌ وَ دَلِيلُ الْجَوَابِ

 

قَوْلُهُ فَإِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ سَلَّمَ إِلَخْ قَالَهُ الْقَارِي ،

 

و قَالَ الشَّيْخُ عَبْدُ الْحَقِّ فِي اللُّمَعَاتِ أَيْ إِنْ أُزَاحِمْ فَلَا تُنْكِرُوا عَلَيَّ

 

فَإِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ سَلَّمَ فِي فَضْلِ اسْتِلَامِهِمَا فَإِنِّي لَا أُطِيقُ الصَّبْرَ عَنْهُ

 

 ( وَ سَمِعْتُهُ ) أَيْ : رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ سَلَّمَ أَيْضًا

 

 ( سُبُوعًا ) كَذَا وَقَعَ فِي النُّسَخِ الْمَوْجُودَةِ بِلَا أَلِفٍ ، وَ وَقَعَ فِي الْمِشْكَاةِ أُسْبُوعًا بِالْأَلِفِ ،

 

قَالَ فِي الْمَجْمَعِ : طَافَ أُسْبُوعًا أَيْ سَبْعَ مَرَّاتٍ ، وَ الْأُسْبُوعُ الْأَيَّامُ السَّبْعَةُ ،

 

وَ سُبُوعٌ بِلَا أَلِفٍ لُغَةٌ انْتَهَى ،

 

و قَالَ الْقَارِي : أَيْ سَبْعَةَ أَشْوَاطٍ كَمَا فِي رِوَايَةِ ( فَأَحْصَاهُ ) قَالَ السُّيُوطِيُّ أَيْ لَمْ يَأْتِ فِيهِ بِزِيَادَةٍ أَوْ نَقْصٍ ،

 

و قَالَ الْقَارِي بِأَنْ يُكْمِلَهُ وَ يُرَاعِيَ مَا يُعْتَبَرُ فِي الطَّوَافِ مِنَ الشُّرُوطِ وَ الْآدَابِ

 

 ( لَا يَضَعُ ) أَيْ الطَّائِفُ

 

 ( إِلَّا حَطَّ اللَّهُ عَنْهُ بِهَا ) أَيْ إِلَّا وَضَعَ اللَّهُ ، وَ مَحَا عَنِ الطَّائِفِ بِكُلِّ قَدَمٍ  .

 

 

 

 

 

دعاء من اخيكم الحاج\أيمن القطاوى لوالدة رحمه الله تعالى ونسألكم قراءة فاتحه الكتاب

 

اللهم اغفر لموتانا و جميع موتى المسلمين يرحمهم الله

 

اللـهـم إنهن فى ذمتك و حبل جوارك فقهن فتنة القبر و عذاب النار , 

 

و أنت أهل الوفاء و الحق فأغفر لها و أرحمها أنك أنت الغفور الرحيم. 

 

اللـهـم إنهن إماتك و بنتى عبديك خرجتا من الدنيا و سعتها و محبوبيها و أحبائها

 

 إلي ظلمة القبر اللهم أرحمهن و لا تعذبهن .

 

  اللـهـم إنهن نَزَلن بك و أنت خير منزول به و هن فقيرات الي رحمتك

 

 و أنت غني عن عذابهن .

 

اللـهـم اّتهن رحمتك و رضاك و قِهن فتنه القبر و عذابه

 

و أّتهن برحمتك الأمن من عذابك حتي تبعثهن إلي جنتك يا أرحم الراحمين . 

 

اللـهـم أنقلهن من مواطن الدود و ضيق اللحود إلي جنات الخلود  .

 

 

 

أنْتَهَى .

 

    وَ اللَّهُ تَعَالَى أعلى و أَعْلَمُ. و أجل و صلى الله على سيدنا محمد و على آله و صحبه و سلم   ( نسأل الله أن يرزقنا إيمانا صادقاً و يقينا لاشكّ فيه ) ( اللهم لا تجعلنا ممن تقوم الساعة عليهم و ألطف بنا يا الله ) ( و الله الموفق ) ======================= و نسأل الله لنا و لكم التوفيق و شاكرين لكم حُسْن متابعتكم و إلى اللقاء في الحديث القادم و أنتم بكل الخير و العافية  -اخيكم فى الله أيمن القطاوى


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق